"نادي الأسير": الأسير المريض بسام السايح مُعرَض لـ "الموت المفاجئ"

قالت جمعية "نادي الأسير الفلسطيني" الحقوقية إن الأسير "بسام السايح"، (مريض بالسرطان) قد يتعرض لـ "الموت المفاجئ".

وأوضح نادي الأسير في بيان له اليوم الاثنين، أن الأسير السايح (مُعتقل في سجد "مجدو") بحاجة إلى زراعة قلب، مبينًا أن إصابته بسرطان الدم "تعيق إجراء العملية"، وموضحًا أنه يمكن استبدال ذلك بزراعة "ناظمة قلبية اصطناعية للأسير".

وأشارت المؤسسة الحقوقية إلى أنها (جمعية نادي الأسير) توجهت عبر محاميها لإدارة سجن "مجدو" للمطالبة بضرورة الإسراع في توفير العلاج اللازم للأسير السايح والحفاظ على حياته، وحمّلتها كامل المسؤولية عن أي تدهور قد يطرأ على وضعه الصحي.

يذكر أن الاحتلال اعتقل الأسير السايح (43 عامًا)، وهو من مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، خلال توجهه لحضور جلسة محاكمة لزوجته "الأسيرة منى أبو بكر"، في محكمة "سالم العسكرية"، بتاريخ 8 تشرين أول (أكتوبر) 2015، والتي كانت معتقلة في حينه، وحكم عليها بالسجن سبعة أشهر، وغرامة مالية "باهظة".

وكانت قوات الاحتلال، قد سلّمت عائلة الأسير بسام السايح إخطارًا بهدم منزلها بذريعة مشاركته في عملية أسفرت عن مقتل اثنين من الإسرائيليين، بداية شهر تشرين أول/ أكتوبر 2015، شرقي مدينة نابلس.

ــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.