"الشاباك" يزعم اعتقال خلية من رام الله نفذت عملية إطلاق نار

كشف جهاز المخابرات الإسرائيلي "الشاباك" عن اعتقاله خلية فلسطينية، نفّذ أفرادها عملية إطلاق نار ضد مركبة إسرائيلية في منطقة سلفيت (شمال القدس المحتلة).

وذكر موقع "0404" العبري، أن قوات الاحتلال بالتعاون مع جهاز "الشاباك"، اعتقلوا ثلاثة فلسطينيين، من بلدة "عارورة" قرب رام الله، نفذوا عملية إطلاق نار باتجاه مركبة إسرائيلية قرب قرية "اسكاكا" قضاء مدينة سلفيت في الخامس من شهر شباط/فبراير الماضي.

وأضاف الموقع المقرب من جيش الاحتلال أن الشبان الثلاثة الذين تم اعتقالهم في التاسع من ذات الشهر، هم: عبد الله تيسر العاروي (30 عاما)، حمادة صلاح العاروري (30 عاما)، وصالح صبري العاروري (23 عاما).

وادعى الموقع أن الفلسطينيين الثلاثة اعترفوا خلال التحقيق معهم بشراء الأسلحة التي استخدموها في العملية من تاجر فلسطيني شمال الضفة المحتلة.

كما لفت إلى أن المعتقل عبد الله العاروري هو من كان يقود السيارة التي نُفذت فيها عملية إطلاق النار، فيما قام الشابيْن الآخريْن بإطلاق النار نحو المركبة الإسرائيلية.

كما قال الموقع الإسرائيلي ان جهاز "الشاباك"، كشف عن اعتقاله الشاب عماد الخولي في 23 آذار (مارس) الماضي، قرب بلدة "عزون" قضاء قلقيلية، وبحيازته سلاح.

وزعم أن الشاب الخولي اعترف خلال التحقيق معه بنيته تنفيذ عملية إطلاق نار ضد أهداف إسرائيلية، إلا أن حادث سير تعرض له حال دون تنفيذ هذه العملية، بحسب الموقع.

ـــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.