غزة.. سلطة الطاقة تحمّل "مالية رام الله" تعميق أزمة الكهرباء في القطاع

حمّلت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في قطاع غزة وزارة المالية الفلسطينية التابعة لحكومة التوافق الوطني "تعميق" أزمة الكهرباء في القطاع.

وقالت سلطة الطاقة في غزة إن رام الله "واصلت" فرض ضريبة "البلو" على الوقود الوارد لمحطة التوليد "دون مبرر"، رغم وجود قرار من بإلغائها من مجلس الوزراء الفلسطيني.

وأوضحت في بيان لها اليوم الأربعاء، أن ضريبة البلو تصل إلى حوالي 10 مليون شيكل (ما يُعادل الـ 2 مليون و600 ألف دولار أريكي) شهريًا، تُضاف على السعر المعتاد. مؤكدة: "استمرار الضريبة بتسبب في استنزافٍ عميق لموارد شركة التوزيع".

وأشارت سلطة الطاقة في غزة إلى أن نسبة ضريبة "البلو" وضرائب أخرى من إجمالي التكلفة هي 49 في المائة.

وأوضحت أن كمية الوقود الواردة للمحطة خلال شهر آذار/ مارس الماضي "6 مليون لتر، بتكلفة إجمالية 5 مليون و300 ألف دولار أمريكي، مشيرة إلى أن التكلفة الفعلية لها هي 2 مليون و700 ألف دولار أمريكي، وأن إجمالي الضريبة المضافة وصلت لـ 2 مليون و600 ألف دولار.

يُذكر أن المحطة اضطرت مؤخرًا لإيقاف تشغيل أحد المولدات بسبب "نقص الوقود"، مما تسبب في خلل ببرنامج التوزيع القائم على (8 ساعات وصل ومثلهم قطع).

ويعيش قطاع غزة "أزمة كهرباء" كبيرة؛ حيث يصل التيار الكهربائي لكل بيت ثماني ساعات ويقطع مثلها، (نظام 8 ساعات وصل و8 ساعات قطع)، وفي حال توقفت المحطة سيقلص ذلك ليصل 6 ساعات فقط ، (بنظام 6 ساعات وصل و12 ساعة قطع).

ـــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.