قيادي بمنظمة التحرير ينفي وجود مفاوضات مع الاسرائيليين

نفى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، عودة المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي، معتبرا أن ما يجري هو "استماع للرد الاسرائيلي" على وقف التنسيق الأمني.

وشدد أبو يوسف في تصريحات لـ "قدس برس"، على أن "محاولة الاحتلال ترويج عودة المفاوضات بين الجانبين، غير صحيح ولا تمت للواقع بصله، وتهدف لإثارة الفلسطينيين"، مؤكدا في الوقت ذاته "عدم حدوث تقدم في تلك الاتصالات".

وأشار إلى أن الجانب الإسرائيلي عرض الانسحاب من رام الله وأريحا وتسليمها للأجهزة الأمنية كفترة تجريبية وهو ما رفضته القيادة الفلسطينية، وشددت على ضرورة الانسحاب بشكل كامل من المناطق المصنفة "أ"، بحسب قوله.

وكانت صحيفة /هآرتس/ العبرية، كشفت النقاب في عددها الصادر اليوم الأربعاء، عن أن تقدمًا طرأ على "المفاوضات" الجارية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، بهدف منح الأخيرة السيطرة الأمنية على أجزاء إضافية في الضفة الغربية المحتلة.

وطرح الاحتلال خلال المحادثات المذكورة، أن تكون رام الله (شمال القدس المحتلة) وأريحا (شرقها) أُولى المدن التي سيخرج الجيش الإسرائيلي منها، "وإذا نجحت الخطوة، يتم توسيعها لتشمل مدن أخرى في الضفة"، بحسب الصحيفة.

ووفقًا لـ /هآرتس/، فقد رفض الفلسطينيون الاقتراح وطالبوا بوقف دخول الجيش إلى المدن الفلسطينية في المناطق (أ)، والتي تتمتع فيها السلطة بالمسؤوليات الأمنية والمدنية الكاملة.

_______

من يوسف فقيه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.