"كهرباء القدس": اسرائيل هددت بقطع الكهرباء إذا لم يتم تسوية الديون المتراكمة

ذكرت مصادر عبرية، أن إسرائيل طالبت السلطة الوطنية الفلسطينية بجدول زمني لتسديد ديون الكهرباء التي تزايدت بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

وأضاف صحيفة/ معاريف/ العبرية، اليوم السبت، أن إسرائيل طلبت من السلطة التزاماً بالدفع الشهري لصالح شركة الكهرباء الاسرائيلية، التي هدّدت مؤخراً بقطع الكهرباء مجدّداً في حال لم يتم التوصل لتسوية مع نهاية العام الجاري.

من جهته، قال منصور نصار من شركة "كهرباء القدس" (شركة فلسطينية توزع الكهرباء على مدن رام الله وبيت لحم وأريحا وأحياء في مدينة القدس الشرقية بالكهرباء)، إن سلطة الطاقة الفلسطينية تعهد في الاجتماعات الأخيرة مع الشركة الاسرائيلية، بدفع مبلغ أولي لتأجيل الانقطاعات المبرمجة، والتي كان من المنوي تنفيذها في مناطق امتياز شركة كهرباء القدس، وفي الضفة الغربية عامة.

وأضاف لـ”قدس برس” أنه تم التعهّد بدفع (60 - 80 مليون شيقل) وهو جزء من الديون المتراكمة البالغة (1.3 مليار شيقل تقريباً) وذلك حتى يوم الثلاثاء القادم، مشيراً إلى أن الخطوة التي تليها هي عقد جلسة مفاوضات ما بين الطرفين.

ولفت إلى أن وسيلة الانقطاعات المبرمجة من قبل الشرطة الاسرائيلية، لن تؤتِ نتيجة، ولن نستطيع تسديد المبلغ المطلوب، فحجم المشكلة كبير جداً، والديون أيضاً ضخمة، إلى جانب ما تواجهه الشركة من “سرقة الكهرباء” في العديد من المناطق سواء في الضفة الغربية أو القدس المحتلّتيْن.

وأشار إلى أن قطاعات عديدة منها الطبية والتجارية والصناعية تضرّرت بفعل انقطاع التيارات الكهربائية عن مناطق الضفة الغربية، فالكهرباء عصب الحياة، ولا بدّ من وجود حلول ناجحة، نضمن من خلالها عدم شلل تلك القطاعات.

وكانت سلطات الاحتلال، قد بدأت مؤخراً بتقليص تزويد التيار الكهربائي عن مناطق السلطة الفلسطينية بدعوى "تراكم الديون المستحقة" على الطرف الفلسطيني، والبالغ قيمتها 1.3 مليار شيكل (ما يُعادل الـ 342 مليون دولار).

ويستورد الفلسطينيون ما نسبته 90 في المائة من احتياجاتهم من الطاقة الكهربائية من دولة الاحتلال، بينما يستوردون نسبة ضئيلة من مصر، لتزويد مناطق من مدينة "رفح الفلسطينية"، ومن الأردن لتزويد أجزاء من مدينة أريحا (شرق القدس المحتلة).

______

من  فاطمة أبو سبيتان
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.