رباح مهنا: الرئيس عباس "قرر شفهيًا" قطع المخصصات المالية عن الجبهة الشعبية

قال عضو المكتب السياسي لـ "الجبهة الشعبية" لتحرير فلسطين، رباح مهنا، إن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس (والذي يشغل أيضًا رئيس منظمة التحرير)، قرر قطع المخصصات المالية عن الشعبية.

وأفاد مهنا في حديث لـ "قدس برس"، اليوم الاثنين، أن الرئيس عباس أبلغ رئيس الصندوق القومي لمنظمة التحرير "بشكل شفوي بقطع مخصصات الجبهة الشعبية منذ شهر شباط/ فبراير الماضي، وذلك لانتقاد عدد من قادة الجبهة له".

ووصف مهنا القرار بـ "الخاطئ وغير الصائب"، مؤكدًا أن عباس "لن يستفيد من هكذا قرار"، ومشيرًا إلى أنه (الرئيس محمود عباس) "لا يقرأ التاريخ جيدًا".

واستطرد: "التجارب والشواهد تؤكد، وعلى مدار التاريخ، بأن الجبهة الشعبية لا تخضع للضغط أو الابتزاز، بالذات في ظل المواقف التي تُتخذ في صالح القضية الفلسطينية، ولا يمكن أن تُغير وجهة نظرها".

ورأى القيادي في الجبهة الشعبية أن قرار قطع المخصصات "منفرد وشفوي"، مبينًا أنه أتخذ "دون الرجوع للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير".

وتابع: "وهذا يؤكد مرة أخرى تفرد الرئيس محمود عباس، وعدم ديمقراطيته، ومواجهة كل من يتخذ مواقف وطنية ضد الاحتلال". حسب قوله.

وكشف رباح مهنا النقاب عن "تهديد محمود عباس" بقطع المخصصات عن الجبهة الشعبية "قبل عام تقريبًا دون تنفيذه".

وشدد على أن الجبهة الشعبية "ستُناضل" من خلال مؤسسات المنظمة واللجنة التنفيذية ضد القرار (قطع المخصصات المالية)، مؤكدًا أن الأمر سيُعرض على قواعد الجبهة "في إطار النضال الديمقراطي".

ومن الجدير بالذكر أن الصندوق القومي لمنظمة التحرير يدفع للجبهة الشعبية نحو 70 ألف دولار شهريًا كـ "مستحقات لها" في كافة الأراضي الفلسطينية والخارج (الشتات).

ـــــــــــــــــ

من عبد الغني الشامي

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.