فصائل غزة تناقش قرار منظمة التحرير قطع مخصصات "الشعبية"

بحثت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، قرار رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بقطع المستحقات المالية لـ "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" منذ شهرين.

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته "الشعبية" في مدينة غزة، اليوم الإثنين، بمشاركة حركتي المقاومة الإسلامية "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، و"الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، إلى جانب "حزب الشعب الفلسطيني" و"الجبهة الشعبية - القيادة العامة"، وكل من "منظمة الصاعقة" و"الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني - فدا" و"حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية".

وعبرت القوى في بيان لها صدر في ختام الاجتماع، عن استهجانها واستغرابها الشديد للقرار الشفوي الذي أُبلغت به "الجبهة الشعبية" من قبل رئيس الصندوق القومي لمنظمة التحرير الفلسطينية رمزي خوري، ويقضي بوقف مخصصاتها الشهرية من الصندوق القومي في المنظمة، معتبرة إياه مخالفة واضحة للنظام الأساسي لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وأكدت أن هذا القرار "لا ينسجم مع تقاليد العمل الفلسطيني ولا يعكس الشراكة الوطنية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، ومن شأنه تعكير صفو العلاقات الوطنية في الساحة الفلسطينية، وتعميق أزمة المؤسسات الوطنية الجامعة للشعب الفلسطيني".

وطالبت القوى الفلسطينية رئيس منظمة التحرير محمود عباس بـ "العودة عن هذا القرار الذي يقفز فوق قرارات المجلس الوطني الفلسطيني المؤسسة التشريعية الأولي التي قررت صرف هذه المخصصات"، وفق ما جاء في البيان.

وكان عضو المكتب السياسي لـ "الشعبية"، رباح مهنا، قد كشف أن عباس قرر قطع المخصصات المالية لجبهته منذ مطلع شباط/ فبراير الماضي.

ويشار إلى إن الصندوق القومي لمنظمة التحرير يدفع للجبهة الشعبية 70 ألف دولار شهريا كمستحقات لها في كافة الأراضي الفلسطينية والخارج.


ـــــــــــــــــــــــ
من عبد الغني الشامي
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.