ارتفاع عدد الشهداء المحتجزين في ثلاجات الاحتلال إلى 16 فلسطينيا

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين المحتجزة جثامينهم لدى سلطات الاحتلال الإسرائيلية منذ بدء "انتفاضة القدس" مطلع تشرين أول/ أكتوبر الماضي حتى اليوم، ليبلغ 16 جثماناً، وذلك باستشهاد المواطن إبراهيم محمد برادعية (54 عامًا) من مخيم "العروب" شمالي الخليل.

ويرفض الاحتلال الإسرائيلي تسليم جثمان الشهيد برادعية الذي ارتقى يوم أمس الخميس، عقب محاولته تنفيذ عملية طعن على مدخل مخيم "العروب"، ليرتفع بذلك عدد الشهداء المحتجزين في ثلاجات الاحتلال إلى 16 فلسطينياً؛ من بينهم 12 مقدسياً وشهيدان من الخليل، وآخران من مدينتي قلقيلية وسلفيت.

وبحسب ما رصدته "قدس برس"، فإن أقدم شهداء الانتفاضة المحتجزة جثامينهم، هو الشهيد ثائر أبو غزالة (19 عامًا) والذي ارتقى برصاص الاحتلال في تل أبيب، بتاريخ 8 تشرين أول/ أكتوبر الماضي.

كما أنّ أصغر الشهداء المحتجزين عمراً هو الطفل حسن مناصرة (15 عاماً) والذي ارتقى في الـ 12 من الشهر الأول للانتفاضة، والذي لم يستطع والده التعرّف عليه بسبب تجمّد جسده داخل الثلاجات الإسرائيلية، ورفض تسلّمه في هذه الحالة.

وفي الـ 18 من شهر نيسان/ أبريل الجاري، ستعقد المحكمة الإسرائيلية العليا جلسة للتداول في التماس تقدّمت به عائلات الشهداء الفلسطينيين المحتجزة جثامينهم، لإجبار الشرطة على الإفراج عن جثامين ذويهم.

والشهداء الـ 16 المحتجزين هم؛ ثائر أبو غزالة (19 عامًا)، الطفل حسن مناصرة (15 عاماً)، بهاء عليان (22 عاماً)، علاء أبو جمل (33 عاماً)، معتز عويسات (16 عاماً)، محمد نمر (37 عاماً)، عبد المحسن حسونة (21 عاماً)، محمد أبو خلف (20 عاماً)، فدوى أبو طير (51 عاماً)، فؤاد أبو رجب “التميمي" (21 عامًا)، عبد الملك أبو خروب (19 عاماً)، ومحمد الكالوتي (21 عاماً)، أما عبد الرحمن محمود رداد (17 عامًا) فهو من سلفيت، وبشار مصالحة (22 عامًا) من قلقيلية، وعبد الفتاح الشريف (21 عاماً) وإبراهيم محمد برادعية (54 عامًا) من الخليل.

وتعمد سلطات الاحتلال إلى احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين، في محاولة لفرض "عقاب جماعي" على ذويهم، إثر قيام أبناءهم بتنفيذ عمليات مقاومة ضد أهداف إسرائيلية. 


ـــــــــــــــــــــــــ
من فاطمة أبو سبيتان
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.