عمرو لـ "قدس برس": روسيا مؤهلة للعب دور فاعل بين الفلسطينيين والإسرائيليين

رأى عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" وسفير السلطة السابق في مصر، نبيل عمرو، أن روسيا مؤهلة للعب دور فاعل بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال عمرو في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" تعليقا على أنباء حول لقاء زيارة مرتقبة لكل من الرئيس محمود عباس ورئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو يوم الاثنين المقبل إلى موسكو: "نحن كفلسطينيين نتطلع إلى دور روسي أكثر فاعلية في العملية السياسية المحتملة على المسار الفلسطيني ـ الإسرائيلي".

وأضاف: "روسيا الآن أكثر تأهيل من السابق للتدخل المباشر في العملية السياسية، ولها وضع مشجع بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي. وأعتقد أن عضوية روسيا في اللجنة الرباعية وعلاقاتها التاريخية مع الفلسطينيين والعربكلها عوامل تجعلنا نتفاءل بهذا الدور".

وأشار عمرو إلى أنه لا يمكن الذهاب بعيدا في الرهان على الدور الروسي، لكنه قال: "الموقف الروسي بالغ الأهمية، حيث لا توجد تباينات بين موقفي موسكو وواشنطن إزاء الملف الفلسطيني، فكلاهما مع حل الدولتين، وكلاهما عضو في اللجنة الرباعية، ثم إن روسيا دائما تقترح حلولا وسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولذلك لا يوجد ما يدعو للقلق لدى الولايات المتحدة الأمريكية من الدور الروسي"، على حد تعبيره.

وكان الكرملين قد أعلن أن الرئيس فلاديمير بوتين سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين المقبل ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الـ21 من أبريل/نيسان الجاري.

وذكر تلفزيون "روسيا اليوم"، الذي أورد الخبر اليوم الجمعة، أن الرئيسين الروسي والفلسطيني سيناقشان في موسكو آفاق العملية التفاوضية الفلسطينية الإسرائيلية.

وينتظر أن يناقش الطرفان خطوات مشتركة لتوسيع مجمل التعاون الثنائي، لاسيما في المجالين التجاري الاقتصادي والإنساني".

كما سيناقش بوتين مع نتنياهو مسائل التعاون الثنائي، وسيتبادلان الآراء بشأن أهم القضايا الإقليمية والدولية، وبالدرجة الأولى حالة وآفاق التسوية الفلسطينية الإسرائيلية، إضافة إلى الوضع في سورية، وفق ذات المصدر.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.