"العدالة والبناء" الليبي يدعو لدعم الاتفاق السياسي ومخرجاته

دعا "حزب العدالة والبناء" في ليبيا الشعب الليبي بكل رموزه وقياداته السياسية والمجتمعية إلى بذل المزيد من الجهود لإنهاء الأزمة والصراع في ليبيا وتحقيق الاستقرار.

وحث الحزب، في بيان له اليوم، الليبيين على "الوقوف صفاً واحداً لدعم الاتفاق السياسي ومخرجاته، حتى لا تكون ليبيا عرضة لأي اختراق سياسي أو عسكري من قبل المتربصين بها وبشعبها وثرواتها ووحدتها الوطنية".

وكان رئيس "حزب العدالة والبناء" محمد صوان قد التقى أمس الخميس في طرابلس بسفراء بريطانيا وفرنسا وإسبانيا لدى ليبيا؛ لمناقشة القضايا المتعلقة ببداية تطبيق الاتفاق السياسي الليبي، وردود الفعل الدولية والمحلية بشأن نجاح العملية السياسية، وانعقاد المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب ومباشرة المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق الوطني لمهامهما.

وأعرب صوان في اللقاء عن ترحيبه بالسفراء في العاصمة طرابلس، موضحاً "أن انعقاد المجلس الأعلى للدولة هو خطوة مهمة لتنفيذ الاتفاق السياسي، وهي استجابة لدعوة أطراف الحوار والمجتمع الدولي للتعجيل بالانعقاد".

وأكد صوّان، "أن قيام المؤتمر الوطني في جلسته الأخيرة بتعديل الإعلان الدستوري استجابةً لنص الاتفاق هو أمر في بالغ الأهمية لتحصين الاتفاق السياسي أمام أي طعن قضائي مستقبلاً، متمنياً في الوقت ذاته أن يجري مجلس النواب تعديلاً للإعلان الدستوري، وأن يستكمل كافة الاستحقاقات المناطة به كجسم تشريعي أساسي في نجاح وتطبيق الاتفاق السياسي".

كما بين صوان، للسفراء بـ "أن الحزب متمسك بالاتفاق السياسي كما جاءت نصوصه حرفياً، مشدداً على ضرورة عدم السماح لأي جسم من الأجسام المنبثقة عن الاتفاق بخرقه أو تجاوز مادة من مواده، مشيراً إلى ضرورة التعجيل بمباشرة الحكومة لمهامها في أقرب وقت؛ لأن الأوضاع الداخلية للمواطن لم تعد تستحمل"، وفق تعبيره.

أوسمة الخبر ليبيا سياسة اتفاق دعم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.