"قوى فلسطينية": قرار وقف مخصصات الشعبية والديمقراطية "خاطئ"

أكدت أنه يحرف الأنظار عن القضية الفلسطينية

وصفت القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية سياسة "قطع ووقف" مخصصات فصائل ساهمت في الكفاح الوطني من الصندوق القومي الفلسطيني (من مؤسسات منظمة التحرير) بـ "الخاطئ".

واستهجنت القوى في بيان لها اليوم الجمعة، قرار قطع مخصصات الجبهتين "الشعبية والديمقراطية"، مؤكدة "القرار من شأنه أن يعكر صفو العلاقات الوطنية ويحرف الأنظار عن الأخطار المحدقة بالشعب الفلسطيني وقضيته العادلة".

واعتبرت القوى القرار "مخالفة واضحة" للنظام الأساسي لمنظمة التحرير الفلسطينية، مشددة على أنه "لا يعكس الحرص على الشراكة الوطنية في إطار المنظمة". داعية رئيس السلطة، محمود عباس، للعودة عن القرارات.

وقال بيان الفصائل والقوى الفلسطينية إن المخصصات التي قام رئيس السلطة بقطعها "حق مكتسب عبر سنوات النضال  الطويلة". معبرة عن تقديرها لـ "الجبهة الديمقراطية"، ودورها الكفاحي الحريص على الوحدة الوطنية.

وطالبت القوى بـ "معالجة الأزمة" والحفاظ على الحوار واللقاء الداخلي لتجاوز أي إشكال إضافي على الساحة الوطنية.

ووقع على البيان كلٌ من حركة "حماس"، "الجهاد الإسلامي"، الجبهة الشعبية، الجبهة الديمقراطية، حزب الشعب الفلسطيني، المبادرة الوطنية، الاتحاد الديمقراطي "فدا"، الجبهة الشعبية- القيادة العامة، ومنظمة الصاعقة.

يُشار إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، (والذي يشغل منصب رئيس منظمة التحرير أيضًا)، كان قد قرر وقف المخصصات الشهرين لـ "الجبهتين الشعبية والديمقراطية" مؤخرًا.

ـــــــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.