صحيفة بريطانية تدعو الرياض وواشنطن إلى علاقات خالية من النفاق

دعت صحيفة بريطانية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية "أن يكونا منفتحين مع بعضهما البعض، لأن الشراكة بينهما لا يمكنها أن تنجح وتزدهر إلا بتوضيح الأهداف وإيجاد لغة مشتركة بينهما بعيدة عن النفاق".

وقالت صحيفة "التايمز" البريطانية في افتتاحيتها اليوم الخميس، التي حملت عنوان "البرد الصحراوي"، ونقلتها إلى العربية "هيئة الإذاعة البريطانية": "إن على الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن يكون صادقاً بشأن علاقات السعودية بالإرهاب من أجل إنقاذ هذا التحالف الحيوي".

وأضافت الصحيفة أن كلمة "الدبلوماسية" تعتمد على قوة الكلمة التي لا تقال. وأوضحت الصحيفة أنه لدى سؤال رئيس بلد عن علاقاته بحليف كان وما يزال بالغ الأهمية، فإنه لا يمكن أن تكون إجابته بأنها علاقة "معقدة".

وأردفت الصحيفة بـ "أن أوباما، الذي استخدم هذه الكلمة بالتحديد للرد على اسئلة بعض الصحفيين، لا ينبغي عليه أن يكون متفاجئاً بالترحيب البارد الذي لاقاه خلال زيارته الأخيرة للسعودية - البلد الذي كان وما زال يعتبر منذ زيارة الرئيس الأمريكي الأسبق فرانكلين روزفلت بأنه مهم بالنسبة للمصالح الأمريكية".

وأشارت الصحيفة إلى "أن تصريحات أوباما، في المقابلة التي أجراها مع مجلة "ذي أتلانتك"، بأن العرب "استغلوا" المظلة الأمنية الأمريكية، جعل السعودية ودول الخليج يشعرون بأن مكانتهم انخفضت بالنسبة للأمريكيين لاسيما أن سمعتهم لطخت بعد اعتبارهم من رعاة الإرهاب بعد تقرير الكونغرس ـ الذي يتم التفكير بنشرة ـ المؤلف من 28 صفحة الذي ينظر في تفجيرات 11 أيلول (سبتمبر) ويلقي الضوء على إمكانية تورط السعودية بهذه الاعتداءات".

وأوضحت الصحيفة "أن إيران تشعر بأنها تلقت معاملة خاصة مقارنة بالسعودية". وشددت الصحيفة على أنه "من مصالح الغرب بصورة كاملة أن تتحسن العلاقات بين الرياض والولايات المتحدة، وأن هذا لن يحدث إلا من خلال الصدق والكلام الواضح".

وأضافت: "إن من الضروري نشر تقرير الكونغرس حتى لو شكل إحراجاً للملك السعودي"، وفق الصحيفة.

وتستضيف العاصمة السعودية الرياض اليوم الخميس القمة الخليجية ـ الأمريكية بحضور الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أبوباما قد التقى زعماء دول الخليج العربي في كامب ديفيد في حزيران (يونيو) من العام الماضي، قبل توقيع الاتفاق النووي مع إيران.

ومن المفترض أن تناقش قمة اليوم بالاضافة لخطر الإرهاب وسبل مواجهته أيضا الموقف من إيران أيضا.

وذكر الكاتب السعودي أيمن الحماد في افتتاحية صحيفة "الرياض" السعودية اليوم الخميس، أن "التفاصيل التي ينتظرها الجانب الخليجي من الجانب الأمريكي تتمحور في عدة نقاط أبرزها: الحفاظ على التوازنات في المنطقة من خلال تزويد دول المجلس بمنظومة صاروخية متقدمة لردع الترسانة الباليستية الإيرانية الأكثر عدداً في الشرق الأوسط، وتعزيز الأمن السيبراني من خلال تقديم التكنولوجيا الحديثة والمتطورة لردع أي حرب إليكترونية قد يتعرض لها الحلفاء في الخليج، إضافة إلى الأمن البحري".

وأكد أن "العمل على هذه الخطوات قد يكون مؤشراً صحياً لاستعادة العلاقات الخليجية ـ الأمريكية في زمن نهاية الحقبة الأوباموية"، وفق تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.