الأمم المتحدة تدعو الأطراف اليمنية للإنخراط بحسن نية في محادثات السلام

حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون جميع أطراف الأزمة اليمنية على الانخراط في محادثات السلام في الكويت مع مبعوثه الخاص إسماعيل ولد الشيخ أحمد بحسن نية.

وأكد بان كي مون في بيان للمتحدث بإسمه، أهمية المحادثات المقرره في الكويت للمضي قدماً في محادثات السلام، وإلتزام جميع أطراف الأزمة اليمنية بوقف إطلاق النار والأعمال العدائية والذي دخل حيز التنفيذ في 10 نيسان (إبريل) الجاري.

وقال: "إن إغتنام هذه الفرصة للمضي قدماً بعملية السلام سيساعد على حل القضايا العالقة وإنهاء هذا الصراع الذي طال أمده.. مؤكداً إن "الشعب اليمني والمنطقة لا يستحقون أقل من ذلك"، على حد تعبيره.

وفي الكويت التي من المفترض، أن تنطلق فيها مساء اليوم الجلسة الأولى من المحادثات اليمنية، أكد وفد الحكومة الذي وصل الكويت، يوم الأحد الماضي، حرص الحكومة على بذل كل الجهود من أجل تعزيز مسار السلام وتجنيب اليمن الحرب التي أشعلتها المليشيا الانقلابية للحوثي وصالح.

وقال الوفد في بيان نشرته "وكالة الانباء اليمنية"، اليوم: "إنه في حالة عدم بدء انعقاد المحادثات اليوم الخميس فإن الوفد سيكون مضطرا بعد ذلك للمغادرة بعد أن أعطيت لهم (الحوثيين وصالح) الفرصة الكاملة وتحلينا بالصبر الكافي حرصاً منا على تحقيق أي خطوة من أجل السلام وحقن دماء أبناء شعبنا نتيجة لتلكؤ مليشيات الحوثي وصالح عن الحضور يوم 18 نيسان (ابريل) حسب الموعد المحدد لبدء المشاورات وبعد مضي ثلاثة ايام واستمرارهم بانتهاك وقف اطلاق النار وتصاعد اعتداءاتهم في كافة الجبهات".

ودعا الوفد المجتمع الدولي الى تحمل مسؤوليته الكاملة في إدانة هذا الموقف، الذي قال البيان بأنه "يعني الإصرار على الحرب والاستمرار في قتل الأبرياء من أبناء شعبنا والتصميم على تهديد الأمن الإقليمي والدولي من قبل تلك العصابات التي لا تؤمن بالحوار ولا بالسلام وتمعن في انتهاك حقوق الإنسان والتمرد على الشرعية الدستورية والقانونية"، وفق البيان.

وكان الناطق الرسمي لـ "أنصار الله" محمد عبد السلام، قد أكد أمس الاربعاء "أن الوفد الوطني ذاهب إلى الكويت، وغايته الأولى إنجاح الحوار بالرغم من استمرار القصف والحصار إضافة إلى التأكيد على حضور الحوار رغم التحفظ الذي جاء في رسالة الوفد لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة على تثبيت وقف الأعمال العسكرية والتحفظ على أجندة الأمم المتحدة التي حدث فيها نوع من اللبس".

وأضاف عبد السلام، في تصريحات نقلتها "وكالة الأنباء اليمنية": "نحن حريصون على الاستقرار والامن وإثباتا للرأي العام وللشعب اليمني والصامدين من الجيش واللجان الشعبية والأمن في كل مكان نذهب من أجل تحقيق الامن والاستقرار".

ولفت البيان إلى "أن أي محاولة لأي طرف أن يقدم نفسه اليوم بأنه هو الشرعية فإن ذلك غير صحيح كون الأولوية الآن هي الحل السياسي لسلطة توافقية في البلد من أجل الذهاب إلى الحل الشامل"، على حد تعبيره.

ومن المفترض أن يصل وفد الحوثي ـ صالح اليوم الخميس إلى الكويت، قادما إليها من سلطنة عمان.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.