مجلس الأمن يعرب عن قلقه إزاء مصرع المئات غرقا بـ "المتوسط"

أعرب مجلس الأمن الدولي عن قلقه البالغ إزاء الحادث البحري الأخير، في البحر المتوسط، ​​والذي أسفر عن غرق المئات من ركابه وهم في طريقهم من ليبيا إلى أوروبا.

وعبّر المجلس في بيان له، اليوم السبت، عن قلقه البالغ بشأن انتشار عمليات تهريب المهاجرين وتعريض أرواحهم للخطر في البحر المتوسط.

وأشار البيان إلى ما تشكله "الجريمة المنظمة العابرة للحدود الوطنية والأنشطة غير المشروعة مثل الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين على الاستقرار الإقليمي"، مطالبا بضرورة تقديم مرتكبي هذه الأفعال إلى العدالة.

وحثّ المجلس جميع الدول الأعضاء، بما في ذلك بلدان المنشأ والمقصد والعبور، على التعاون مع المنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة، بما في ذلك المنظمة الدولية للهجرة.

وأعاد البيان التأكيد على أن " المهاجرين بمن فيهم طالبو اللجوء وبغض النظر عن وضعهم كمهاجرين، ينبغي معاملتهم بإنسانية وكرامة واحترام حقوقهم بشكل كامل".

وأعلنت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الأسبوع الماضي أن 500 شخص من المحتمل أن يكونوا قد فقدوا حياتهم عندما غرقت سفينة كبيرة فى البحر المتوسط فى موقع غير معلوم بين ليبيا وإيطاليا.

أوسمة الخبر مجلس الأمن مهاجرين غرق

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.