ثلاثة أسرى فلسطينيين يواصلون إضرابهم المفتوح عن الطعام بالسجون الاسرائيلية

صورة توضيحية

أكدت مصادر حقوقية فلسطينية، أن ثلاثة أسرى يقبعون في سجون الاحتلال يواصلون معركة الإضراب المفتوح عن الطعان احتجاجًا على ظروف اعتقالهم.

وبينت إذاعة "صوت الأسرى" (المتخصصة في شؤون الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال)، في بيان لها اليوم السبت، أن الأسير سامي جنازرة (43 عامًا) من مخيم "الفوار" قضاء مدينة الخليل يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 51 على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري.

وكانت ما يسمى إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية نقلت فجر اليوم السبت، الأسير جنازرة بشكل طارئ من عزل سجن "أيله" إلى أحد المشافي الإسرائيلية، بعد تردي وضعه الصحي، نتيجة إصابته بجروح بالرأس يوم أمس إثر فقدانه الوعي ووقوعه على الأرض أثناء عملية نقله من سجن "النقب" إلى عزل "أيله".

ويعاني جنازرة من تدهور خطير بصحته، بسبب استمراره في الإضراب عن الطعام منذ أكثر من خمسين يوما ضد اعتقاله الإداري، حيث أصبح وزنه 52 كيلو غرام، ويعاني من اضطرابات في عمل القلب، وهبوط حاد في ضغط الدم.

يشار إلى أن الأسير جنازرة متزوج وأب لثلاثة أطفال وهو أسير سابق قضى ما يقارب تسعة أعوام في سجون الاحتلال.

كما يواصل الأسير فؤاد رباح شكري عاصي (30 عامًا) من بلدة "بيت لقيا" قضاء مدينة رام الله، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 20 على التوالي، احتجاجاً على تمديد اعتقاله إدارياً لستة شهور جديدة.

وذكر البيان ، أن الأسير عاصي يتعرض لجملة من الوسائل والأساليب للالتفاف على إضرابه ومحاولة كسره، وذلك بفرض العقوبات عليه وتفتيش زنزانته كل ساعتين، وحرمانه من الذهاب للحمام إلا مرة واحدة فقط باليوم، وسحب كل الأجهزة الكهربائية والمستلزمات الحياتية، ومصادرة ملابسه التي أصبح لا يملك منها إلا التي يرتديها، ويسمح له بالخروج للفورة ساعة واحدة فقط.

وكان الأسير عاصي اعتقل من بيته في شهر آب/ أغسطس الماضي وحول للاعتقال الإداري دون تهمة أو محاكمة, وبحجة وجود ملفٍ سريّ بحقه .

يشار إلى أن الأسير فؤاد عاصي متزوج وهو أسير سابق أمضى في سجون الاحتلال ما يزيد عن خمسة أعوام وهو شقيق الشهيد محمد عاصي الذي اغتالته قوات الاحتلال بتاريخ 22 تشرين أول/أكتوبر 2013، ويقبع حالياً في زنازين سجن النقب.

أما الأسير الثالث فهو أديب محمد جمال مفارجة (28 عاماً) من "بيت لقيا" غرب رام الله، والذي يخوض إضرابًا مفتوحًا عن الطعام منذ الثالث من الشهر الجاري في سجن النقب الصحراوي احتجاجاً على استمرار اعتقاله الإداري دون تهمة منذ 16 شهراً متواصلًا.

والأسير مفارجة معتقل منذ العاشر من كانون أول/ ديسمبر عام 2014 بعد أن أطلق سراحه من اعتقال سابق بتسعة أشهر فقط، وهو أسير سابق أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال.

يُذكر أن سلطات الاحتلال تستخدم سياسة الاعتقال الإداري ضد مختلف شرائح الشعب الفلسطيني، حيث تقوم باحتجاز أفراد دون لوائح اتهام لزمن غير محدد، وترفض الكشف عن التهم الموجه إليهم، والتي تدعي أنها "سرية"، مما يعيق عمل محاميهم بالدفاع عنهم.

ـــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.