مصادر عبرية: هجوم اسطنبول لم يستهدف السياح الإسرائيليين

تفجير اسطنبول

أظهرت نتائج  التحقيقات التي أجراها محققون إسرائيليون حول التفجير الانتحاري الذي وقع في شارع الاستقلال وسط مدينة اسطنبول التركية قبل شهر ونصف، أنه لم يكن يستهدف السياح الإسرائيليين كما كان يعتقد.

وقالت صحيفة /معاريف/ العبرية الصادرة اليوم ألحد (24/4): إن هجوم اسطنبول لم يكن موجها ضد هدف إسرائيلي وهذا الاستنتاج الذي توصلت إليه أجهزة الأمن الإسرائيلية بعد أشهر من التحقيق، وأن  مجموعة السياح الإسرائيليين كانوا ضحية لهجوم عشوائي يهدف إلى ضرب تركيا بشكل عام. 

وأضافت الصحيفة، أنه في أعقاب الهجوم كان السؤال المركزي ما إذا كان الانتحاري خطط لشن هجوم ضد هدف إسرائيلي، إلا أنه بعد الانتهاء من التحقيق من جانب الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، تبين بما لا لبس فيه، أن الإرهابي، ينتمي إلى تنظيم الدولة، وأن الهجوم خطط له بهدف الإضرار بتركيا بشكل عام، وخاصة استهداف السياحة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه كان هناك اعتقاد أن الإرهابي قرر تفجير نفسه بالقرب من وفد السياح الإسرائيليين، بعد أن سمعهم وهم  يتحدثون العبرية.

ووفقا لمسؤولين أمنيين، فالسياح الإسرائيليين في الوقت الراهن ليسوا من أولويات تنظيم الدولة،  ومع ذلك، فإن مكتب مكافحة الإرهاب في ديوان رئيس الوزراء ما زال يدق  ناقوس الخطر داعيا جميع الإسرائيليين إلى مغادرة تركيا، خوفا من العناصر الإرهابية الذين يخططون لشن هجمات إرهابية ضد أهداف تركية والمرافق السياحية. 

والذي أسفر عن مقتل ثلاثة سياح إسرائيليين وإصابة 11 آخرين، أظهرت

وكان أربعة سياح (ثلاثة إسرائيليين وإيراني) قد قتلوا وجرح نحو أربعين آخرين في التفجير الذي هز شارع الاستقلال في مدينة إسطنبول في العشرين من آذار/مارس الماضي.

ــــــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.