مليار و600 مليون دولار حجم "استثمار الأردن" بالطاقة المتجددة

أفاد وزير الطاقة والثروة المعدنية في الأردن، إبراهيم سيف، أن بلاده "نجحت" في وضع السياسات والأطر القانونية والتنظيمية لتطوير مشاريع الطاقة المتجددة لتوليد الطاقة الكهربائية وجذب الاستثمارات للقطاع.

وقال الوزير الأردني إن النجاح الذي تحقق للقطاع جاء من خلال إصدار قانون الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة والأنظمة والتعليمات الناظمة له.

وأوضح أن الجهود "أثمرت" عن تطوير ما مجموعة 1000 ميجا واط كهرباء من مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح "في الوقت الحالي"، وبحجم استثمار إجمالي حوالي مليار و600 مليون دولار "بالرغم من الظروف السياسية المحيطة".

تصريحات وزير الطاقة الأردني جاءت خلال كلمة ألقاها بافتتاح فعاليات مؤتمر ومعرض ربط أنظمة الطاقة المتجددة الكبيرة على شبكات النقل والتوزيع (سيغري)، اليوم الثلاثاء، مندوبًا عن رئيس وزراء بلاده.

وذكر الوزير سيف أن المشاريع ستكون عاملة خلال عامي 2018/2019، وأنها ستشكل حوالي 20 بالمئة من الطاقة الكهربائية للنظام الكهربائي الأردني عام 2020.

مبينًا: "المناخ الاستثماري في الأردن، أصبح جاهزًا للاستغلال التجاري لمشاريع الطاقة المتجددة، ولاستقبال طلبات الاستثمار، وفقًا لأحكام القانون". ومؤكدًا أن الحكومة الأردنية ستواصل سياستها التي تهدف لدعم كل جهد لتعزيز التقدم في إدارة الأنظمة الكهربائية، سواءً على الصعيد المحلي أو الصعيد العربي والعالمي.

ويُعاني الأردن من ارتفاع فاتورة الطاقة (تبلغ سنويًا حوالي 6 مليارات و500 مليون دولار)، ويتحمل الأردن أعباء وخسائر كبيرة بسبب انقطاع إمدادات الغاز المصري؛ منذ عام 2011، حيث تحولت شركة الكهرباء الوطنية، إلى استخدام الوقود الثقيل لترتفع كلف توليد الكهرباء إلى ثلاثة أضعاف، وفق البيانات الرسمية.

ويعد قطاع الطاقة في الأردن من أكبر التحديات التي تواجه الاقتصاد الأردني، حيث شكلت تكلفة استيراد 18 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وانخفضت العام الماضي إلى 12 في المائة بعد تشغيل ميناء الغاز بالعقبة في شهر تموز الماضي.

ــــــــــــــ

من أحمد شاهين

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.