محصلة - مصدر عبري: إصابة فتاة فلسطينية واعتقال أُخرى في محاولة طعن قرب رام الله

أفادت مصادر إعلامية عبرية، أن قوات الاحتلال أطلقت النار، مساء اليوم الخميس، على فتاة فلسطينية واعتقلت أخرى بدعوى محاولتهما تنفيذ عملية طعن قرب رام الله (شمال القدس المحتلة).

وأكدت صحيفة /يديعوت أحرنوت/ العبرية، أن قوات الاحتلال أطلقت النار على فتاتيْن حاولتا تنفيذ عملية طعن تستهدف جنود إسرائيليين على طريق "443" القريب من قرية "بيت عور التحتا" جنوب غرب رام الله.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن إحدى الفتاتيْن أصيبت بجراح خطرة، فيما تم اعتقال الأخرى بعد محاولتها الفرار من المكان، بحسب الصحيفة.

من جهتها، ذكرت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن طواقمها توجهت إلى المنطقة، إلا أن الاحتلال منع طواقمها من تقديم العلاج للفتاة المصابة والتي تُركت على الأرض دون علاج.

وذكر شهود عيان أن قوات الاحتلال أغلقت محيط المنطقة القريبة من قرية "بيت عور التحتا"، والمحاذية لمستوطنة "بيت حورون" المقامة على أراضي المواطنين، فيما نقلت الفتاة المصابة عبر سيارة إسعاف إسرائيلية إلى إحدى المشافي الإسرائيلية داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

وفي وقت لاحق، أفادت مصادر محلية أن الفتاتيْن اللتين ادعى الاحتلال محاولتها تنفيذ عملية الطعن هما من قرية "رمون" قرب رام الله، وتبلغان السادسة عشر من عمرهما.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن الفتاة المصابة نُقلت إلى مستشفى "تشعاري تصيدق" الإسرائيلي بالقدس المحتلة، لتلقي العلاج، فيما لم يُعرف المكان الذي نُقلت إليه الفتاة الأخرى التي تم اعتقالها.

تجدر الإشارة إلى أن وزارة الصحة الفلسطينية أو الجهات الرسمية الأخرى، (عدا ما ذكره الهلال الأحمر الفلسطيني)، لم تعلن حتى إعداد هذا الخبر، (الثامنة مساء بتوقيت غرينتش)، أية تفاصيل عن عملية إطلاق النار على الفتاتيْن أو هويتهما.

ـــــــــــــــ

من محمد منى
إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.