"فتح" تعرض فيلما عن حياة "أبوجهاد" بدمشق

عُرض في مخيم "السيدة زينب" للاجئين الفلسطينيين (جنوب العاصمة السورية دمشق)، فيلم "أمير الشهداء"، عن حياة الشهيد خليل الوزير "أبو جهاد"، بمناسبة ذكرى استشهاده الـ28.

وقدم الفيلم الذي عرضته حركة "فتح"، نبذة تاريخية عن حياة الشهيد الوزير الشخصية، ورحلة تهجيره داخل فلسطين وخارجها حتى لقائه بالشهيد ياسر عرفات "أبو عمار".

واستذكر الفيلم بدايات تشكيل أبو جهاد وإعداده للمجموعات الفدائية والتدريبات العسكرية، فكان من أهم القادة المخططين لأبرز العمليات العسكرية النوعية، التي زعزعت الاحتلال كعملية الشهيدة دلال المغربي عام 1978.

ونوه الفيلم لدور الوزير في تثبيت وجود الثورة الفلسطينية على خارطة الأحداث بعد محاولة تصفيتها ودوره في التواصل مع القوى الوطنية الفلسطينية واللبنانية وفي الحراك الميداني.

وقدم الفيلم محطات لأقوال أبو جهاد وإضاءات على فلسفته في النضال لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي وقيامه بواجبه الإنساني اتجاه الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده، شارحا كيفية اغتياله من قبل الموساد الإسرائيلي ووقع الخبر على الفلسطينيين.

يذكر أن القيادي الوزير عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" اغتيل في بيته بتونس، بتاريخ 16 نيسان/ابريل 1988، على أيدي عناصر من "الموساد"، بقيادة رئيس وزراء الاحتلال الأسبق إيهود باراك.

وتجدر الإشارة إلى أن حركة "فتح" أعلنت منتصف العام الماضي عن بدء عودة العلاقات "الشرعية" بين حركة فتح والنظام السوري بعد انقطاع استمر أكثر من 32 عاما تقريبا، منذ العام 1983، وقالت الحركة إن موقفها جاء للحفاظ على المصالح الفلسطينية، وعدم زج اللاجئين الفلسطينيين في سوريا في أتون الأحداث المندلعة هناك، للتأكيد على موقفها بعدم التدخل بالشؤون الداخلية للبلدان العربية.

يشار إلى أن "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية"، وثقت حتى نهاية العام الماضي 3089 ضحية فلسطينية قضت بسبب الحرب الدائرة في سورية، و 1028 معتقلاً فلسطينياً في أفرع ومعتقلات النظام.

_______

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.