"يونيسف" والصحة العالمية تنددان باستهداف المرافق الصحية في حلب

دانت منظمتا منظمة "الصحة العالمية" والأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الهجوم الذي تتعرض له مدينة حلب ومحيطها في شمال سوريا.

وقالت المنظمتان في بيان مشترك، نشر على موقع إذاعة الأمم المتحدة، "نضم صوتنا الى الكثير من الأصوات التي عبرت عن الغضب بعد الهجوم على مستشفى القدس في حلب وكان من بين القتلى طبيبان، أحدهما آخر طبيب للأطفال في المدينة إضافة إلى ثلاثة من أفراد طواقم الإسعاف وعدد من المرضى بينهم اطفال".

ونددت المنظمتان "بالوتيرة المتزايدة في الهجمات على الطواقم والمرافق الصحية في سوريا، إذ تأتي هذه الأحداث وسط تصعيد للعنف تحديدا في شمال البلاد".

ولفت البيان إلى مصرع طبيب نساء وهو في طريقه إلى المنزل، بعد أن أكمل معالجة جرحى من المدنيين في عيادة تدعمها (يونيسف) في حلب عقب استهدافه بقذيفة هاون.

وأوضحت المنظمتان أن هذه الهجمات "تذكرنا بالصعوبات والمخاطر الهائلة التي تواجهها يوميا الطواقم الصحية في سوريا"، وأكدتا أن هؤلاء العاملين يستحقون ليس التقدير والاحترام فحسب وانما يستحقون الحصول على حماية اكبر.

وأشار البيان الى ان عمليات الهجمات على المرافق الصحية ومنع الحصول على خدمات الرعاية الصحية وتوصيل المعدات والمواد الطبية في كل انحاء سوريا هي "ليس خرقا خطيرا للقانون الانساني الدولي فقط بل تحرم العائلات والمجتمعات من الرعاية الصحية الضرورية".

وحثت "يونيسف" ومنظمة الصحة العالمية كافة الأطراف في سوريا على وضع حد لجميع الهجمات على المرافق والطواقم الصحية وسيارات الإسعاف، و"السماح بتقديم الخدمات الصحية للمدنيين الأبرياء، الذين هم بأمَس الحاجة اليها، لا سيما وأن آلاف الأرواح في خطر".

_______

من ولاء عيد
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.