"الرقة تُذبح بصمت" تفوز بجائزة حرية الصحافة ٢٠١٦

فازت مجموعة النشطاء الإعلاميين السوريين "الرقة تُذبح بصمت" بجائزة حرية الصحافة لهذا العام "مراسلون بلا حدود".
وخصص القسم السويدي لمنظمة "مراسلون بلا حدود" هذه الجائزة لـ"الرقة تُذبح بصمت"، والتي تقدم معلومات من داخل الأراضي الخاضعة لسيطرة "تنظيم الدولة" في شمال سوريا.
وقُتل عدد من أعضاء المجموعة أثناء محاولتهم كشف ما يجري داخل الرقة للعالم.
وقال بيان لـ "مراسلون بلا حدود" اليوم، إن هؤلاء النشطاء، "نالوا الجائزة تقديرا لشجاعتهم في نقل الأخبار وتحدي المخاطر الشخصية الكبيرة التي يواجهونها في ظل أجواء التعتيم الإعلامي داخل الرقة".
وأطلقت مبادرة 'الرقة تُذبح بصمت" في عام 2014 عندما استولت ميليشيات "تنظيم الدولة" على مدينة الرقة وأعلنها عاصمة له.
وكانت المجموعة تتألف من 17 عضوا مجهولا في ذلك الوقت، حيث كانوا يستقون المعلومات من داخل المدينة المعزولة بإحكام ليسربوها إلى خارج الحدود.
وتعتبر منظمات إعلامية دولية هذه المبادرة واحدة من الأصوات النادرة التي تقدم معلومات مستقلة من داخل الأراضي الخاضعة لسيطرة ذلك التنظيم.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.