صحيفة بريطانية تدعو الرئيس الأمريكي إلى التحرك لوقف الأزمة السورية

دعت صحيفة بريطانية الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى التحرك لفعل شيء لوقف الأزمة السورية.

واتهمت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية في افتتاحيتها اليوم الأحد، القوات الجوية التابعة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد باستهداف المدنيين في المستشفيات والمدارس والأسواق، منطلقة من حادث قصف مستشفى في حلب أودى بحياة 27 شخصا بينهم أطباء وأطفال.

وتقول الصحيفة، في الافتتاحية التي نقلتها إلى العربية "هيئة الإذاعة البريطانية": "إن مسؤولين رفيعين في الأمم المتحدة وآخرين استخدموا الأزمة في حلب لدعم دعواتهم لإنقاذ محادثات السلام في جنيف، التي لا يمكن أن توصف إلا بأنها ميتة".

وتنقل الافتتاحية عن الأمير زيد بن رعد الحسين، المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون حقوق الإنسان، قوله: "إن مفاوضات جنيف كانت الخيار الوحيد المطروح، وإذا تم التخلي عنه، أخشى التفكير في كم ما سنرى من رعب أكثر في سورية".

وتقول الصحيفة: "إن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، لم يظهر في قمة هانوفر الاسبوع الماضي اهتماما في بذل جهد سياسي بشأن مشكلة عويصة يشير تحليله أنها يجب أن تترك حتى تستنفد نفسها، لكن الأسباب السياسية العملية والأخلاق الإنسانية تشير إلى أن أوباما يجب أن يتحرك لفعل شيء في هذه الأزمة".

وترى الصحيفة "أن اوباما قد لا يكون قادرا على حل الأزمة السورية، لكن حتى الآن يمكنه أن يشرك بوتين معه وأن يضغط على الفرقاء في سورية للعودة إلى جنيف، فضلا عن دعم وقف إطلاق النار وتقليل المجزرة وربما عقد صفقة مع موسكو بشأن مستقبل الأسد".

وتضيف الصحيفة: "بالنظر إلى الاخطاء السابقة ومن أجل مصلحة الشعب السوري المدمَر، فإن أوباما ملزم بالمحاولة على الأقل"، على حد تعبير الصحيفة.

وفي واشنطن تظاهر العشرات أمس السبت أمام البيت الأبيض في العاصمة الأمريكية ‫‏واشنطن‬، احتجاجًا على قصف النظام السوري وروسيا، مناطق سكنية في مدينة حلب.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "‫#‏حلب_تحترق‬، نحن نحترق" "الشعب السوري ليس وحيدًا" ورسموا بالشموع على الأرض عبارة "أنقذوا حلب" كما رددوا هتافات: "سورية حرة، تحيا ‫#‏سورياة".

ودعا المتظاهرون، الرئيس الأمريكي باراك أوباما، والمنظمات الدولية، إلى التحرك لوقف الهجمات التي تتعرض لها مناطق المدنيين في حلب.

أوسمة الخبر سورية حلب مواجهات دعوة

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.