حقوقي فلسطيني: الاحتلال صعّد من استهداف الإعلام لـ "طمس جرائمه"

نفذ 280 انتهاكًا منذ تشرين أول 2015

أفادت مصادر حقوقية فلسطينية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت منذ اندلاع "انتفاضة القدس" (في تشرين أول/ أكتوبر 2015)، نحو 280 انتهاكًا بحق الإعلام الفلسطيني.

وقال رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، عبد الناصر فروانة، إن سلطات الاحتلال صعّدت من استهدافها للإعلام الفلسطيني خلال السنوات الأخيرة، بهدف طمس جرائمها.

وشدد فروانة في بيان صحفي اليوم الاثنين، على أن الاحتلال قيّد حرية الصحافة بالقوانين والإجراءات التعسفية وأغلق مؤسسات إعلامية بالقوة.

ونوه إلى أن الاستهداف الإسرائيلي للإعلام الفلسطيني تمحور حول ملاحقات واعتداءات وقمع وتنكيل وإطلاق نار، واقتحام ومصادرة معدات وإغلاق واحتجاز واستدعاء واعتقال وتقييد حرية الحركة (...) وغيرها.

وأشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت خلال انتفاضة القدس العشرات من العاملين في وسائل الاعلام الفلسطينية المختلفة، مبينًا أنه لا يزال نحو 19 صحفيًا يقبعون في سجون الاحتلال.

وأضاف: "استهداف الاحتلال للصحفيين الفلسطينيين، يأتي ترجمة لتوجيهات وتصريحات المستوى السياسي الذي دعا صراحة إلى محاربة كافة وسائل الإعلام بذريعة التحريض".

ودعا فروانة الاتحادات الدولية ذات الاختصاص، والمدافعين عن حرية الرأي والتعبير، لـ "التحرك الجاد" ونصرة زملائهم القابعين في السجون الإسرائيلية والعاملين في الأراضي الفلسطينية، وتوفير الحماية للصحفي الفلسطيني ولكل العاملين في ذات المجال بالأراضي الفلسطينية.

ويُصادف غدًا الثلاثاء الـ 3 من أيار/ مايو الجاري "اليوم العالمي لحرية الصحافة".

ــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.