صحفيو مصر يعتصمون للمطالبة بإقالة وزير الداخلية

بدأ صحفيون مصريون، اليوم الإثنين، اعتصاما داخل مقر نقابتهم بوسط القاهرة احتجاجا على اقتحام قوات الأمن للمبنى وإلقاء القبض على اثنين من الصحفيين، وطالبوا بإقالة وزير الداخلية واعتذار الحكومة عمّا حدث مساء أمس.

وقال صحفيون لـ "قدس برس" إن اعتصامهم مفتوح ويشارك فيه رؤساء تحرير صحف وأعضاء مجلس النقابة، مؤكدين مضيهم في خطوتهم الاحتجاجية إلى حين إقالة وزير الداخلية، وتلقيهم اعتذارا رسميا من رئاسة الجمهورية، بالإضافة إلى الإفراج عن جميع الصحفيين المعتقلين في قضايا الرأي.

وحمّل الصحفيون الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي المسؤولية عمّا وصفوه بـ "الجريمة غير المسبوقة"، مضيفين أن اعتصامهم هو "الخطوة الأولى في مقاومة هذا الطغيان من أجل وطن حر وديمقراطي".

وطالبت نقابة الصحفيين، في بيان صدر عنها اليوم الإثنين، بإقالة وزير الداخلية، كما قرّرت الدعوة لاجتماع عاجل للجمعية العمومية بعد غد الأربعاء لاتخاذ القرارات المناسبة بشأن هذا الحدث "بما يحفظ كرامة المهنة ويصون حرمة النقابة".

وجاء في البيان "إن هذا العدوان الذي استباح مقر النقابة بالمخالفة للقانون والدستور ولكل الأعراف السياسية والوطنية والدولية، لا يمكن غسل عاره إلا بإقالة فورية لوزير الداخلية، الذي أمر قواته بمحاصرة مبنى النقابة واقتحامه بالمخالفة للمادة (70) من قانون نقابة الصحفيين التي تُحرم تفتيش مقار النقابة إلا بمعرفة أحد أعضاء النيابة العامة، وبحضور نقيب الصحفيين أو من يمثله".

كما قررت النقابة بدء اعتصام مفتوح لأعضاء الجمعية العمومية في مقر النقابة إلى حين انعقاد الاجتماع، بحسب البيان.

من جانبها، نفت وزارة الداخلية أن تكون قوات الأمن المصرية قد أقدمت على اقتحام مقر نقابة الصحفيين، أمس الأحد، قائلةً "لم يتم اقتحام النقابة بأي شكل من الأشكال أو استخدام أي نوع من القوة في ضبط الصحفيين عمرو بدر محمود السقا".

وأضافت الوزارة في بيان نشر عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أن "الصحفيين سلمّا أنفسهما بمجرد إعلانهما بأمر الضبط والإحضار، وأن جميع الإجراءات تمت في إطار القانون وتنفيذاً لقرارات النيابة العامة في هذا الشأن".

وشرحت الداخلية، ملابسات اعتقال الصحفيين بدر والسقا، قائلةً "قامت أجهزة الأمن بتوجيه مأمورية لضبطهما حيث تبين عدم تواجدهما بمنزليهما، وفي وقت لاحق وردت معلومات للأجهزة الأمنية تفيد اختبائهما داخل مقر نقابة الصحفيين واتخاذها ملاذاً للهروب والحيلولة دون تنفيذ قرار النيابة العامة، ومحاولة الزج بالنقابة في مواجهة مع أجهزة الأمن واستغلال ذلك لافتعال أزمة يشارك فيها عدداً من العناصر الإثارية لإحداث حالة من الفوضى".

وتابعت "بالاستعلام من مسؤول الأمن بالنقابة عن تواجد المطلوب ضبطهما بمقر النقابة أيّد ذلك، حيث توجهت مأمورية مكونة من ثمانية ضباط إلى النقابة وتم الاستعلام من مسؤول الأمن عن مكان تواجدهما واصطحابهم لمكانهما وتم إعلانهما بقرار النيابة العامة في القضية، وقام المتهمين بتسليم أنفسهما طواعيةً وتم اصطحابهما لعرضهما على النيابة المختصة"، بحسب بيان الداخلية.

وقالت الوزارة أن الصحفيين الاثنين "متهمين بالتحريض على خرق قانون تنظيم حق التظاهر والإخلال بالأمن ومحاولة زعزعة الاستقرار بالبلاد"، مشيرة إلى أن محمود السقا سبق أن اتهم في قضية تتعلق بالتحريض على التظاهر وإثارة الفوضى عام 2015 وأخلي سبيله على ذمة القضية في مطلع مارس الماضي.

واقتحمت قوات تابعة لوزارة الداخلية، مساء أمس الأحد، مبنى نقابة الصحفيين وقبضت على اثنين من أعضاءها، فيما أفاد صحفيون باعتداء القوات على موظف الأمن العامل في النقابة، ومصادرتها لهواتفهم أثناء محاولتهم توثيق واقعة الاقتحام واعتقال زميليهم.


ـــــــــــــــــــــــ
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.