المجلس التشريعي يدعو إلى موقف دولي تجاه حلب

ندت رئاسة المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان) بشدة، الجرائم البشعة التي ترتكب في مدينة حلب السورية، والتي أسفرت عن سقوط مئات الضحايا.

ودعا أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، إلى وقف ما اسماه "حمام الدم" في مدينة حلب، وتجنيب المدنيين الأبرياء ويلات الحرب والصراع الدامي "التي ليس لهم فيها ناقة ولا جمل".

وشدد على وجوب بلورة موقف عربي وإسلامي ودولي قوي وضاغط بهدف "إيقاف المذابح وحمامات الدم في مدينة حلب".

واعتبر استمرار الموقف الإقليمي والدولي الذي يتسم بالتواطؤ والنفاق والازدواجية واللامبالاة تجاه نزيف الدم في سوريا يعبر عن الوحشة الفكرية والثقافية والسياسية للمنظومة الدولية التي ترفع شعارات الديمقراطية وتتشدق بالدفاع عن حقوق الإنسان دون أن يكون لذلك حظ ونصيب على أرض الواقع، وفق قوله.

ومنذ 21 نيسان/إبريل الماضي، تتعرض أحياء حلب لقصف عنيف من قبل طيران النظام وروسيا، لم تسلم منه المستشفيات والمنشآت الصحية والمدنيون، وأسفرت عن سقوط أكثر من 235 قتيلا ونحو 1500 مصاب، فضلاً عن تدهور الأوضاع الإنسانية هناك، وهو ما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها إزاءه، واعتبرت استهداف المشافي "انتهاكاً واضحاً للقانون الدولي". 

_______

من عبدالغني الشامي
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.