"العربية لحقوق الإنسان": العديد من الدول العربية مكان غير آمن للعمل الصحفي الحر

أكدت "المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا"، أنه و"بعد 23 عاما من إقرار احتفالية اليوم العالمي لحرية الصحافة، لا زال موضوعها في العالم العربي بعيد المنال وتكتنفه مخاطر عديدة،  حيث تعتبر العديد من الدول أماكن غير آمنة للحصول على المعلومة ونشرها".

ودعت "المنظمة" في بيان لها اليوم الثلاثاء، "أمين عام الأمم المتحدة إلى السعي لدى الجمعية العامة إلى  تبني آليات أكثر فعالية لحماية الصحفيين في الشرق الأوسط وباقي دول العالم وضمان عدم تعرضهم للقتل أو الإعتقال التعسفي بسبب عملهم في الحصول على المعلومة ونشرها".

واعتبرت المنظمة "أن سلوك الأنظمة الديكتاتورية في ملاحقة الصحافة الحرة والتضييق عليها سلوك خائب، ولم يكلل بالنجاح".

وقال البيان: "لقد أثبتت التجارب أن القتل والإعتقال وسحب التراخيص لم يثن الجهات الصحفية المستهدفة من تناول وتغطية الحدث في هذه الدول".

وذكر البيان "أن 18 صحفيا قُتلوا في مصر بعد الثالث من تموز (يوليو) 2013، وهو تاريخ الإطاحة بحكم أول رئيس مدني منتخب في مصر، واعتقل أكثر من مئتين لا زال 89 صحفيا منهم في السجون حكم على واحد منهم بالإعدام وعلى عدد آخر تراوحت الأحكام بين المؤبد وعدد من السنوات وهناك عدد آخر لا يزال ينتظر المحاكمة".

وأشار البيان إلى أن الأراضي الفلسطينية المحتلة لم تسلم من التضييق على حرية الصحافة، وقال البيان "في فلسطين المحتلة لم تتوقف عمليات الإعتقال بحق الإعلاميين والصحفيين على يد قوات الإحتلال وأجهزة أمن السلطة الفلسطينية، حيث تعرض 43 صحفيا للإعتقال، منذ تشرين الاول (أكتوبر) الماضي وحتى منتصف نيسان (إبريل) الماضي، بينهم أجنبيين، واستمر اعتقال بعضهم ليصبح عدد المعتقلين لدى سلطات الإحتلال الإسرائيلي 19 صحفيا، بينهم 3 في حالة صحية خطيرة".

ولفت البيان الانتباه إلى الانتهاكات التي مارسها الحوثيون بحق الإعلام في اليمن، وتلك التي مارستها السلطات السورية والعراقية والسودانية والأطراف المسيطرة على الأوضاع في ليبيا بحق الإعلاميين.

وقد أقرت الجمعية العامة للأمم المتحدة بناء على توصية من "اليونسيكو" في كانون أول (ديسمبر) 1993 تخصيص يوم للإحتفال بحرية الصحافة، وتم اعتماد الثالث من أيار (مايو) من كل عام للإحتفال باليوم العالمي الصحافة لتذكير كافة الأطراف المعنية بأهمية الصحافة وضرورة توفير المناخ والوسائل الضرورية للحصول على المعلومة ونشرها.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.