الناتو يسمح لـ "إسرائيل" بفتح مكتب في مقره ببروكسل

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أمس أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) سمح لها بفتح مكتب في مقره بالعاصمة البلجيكية (بروكسل).

ويضم حلف الناتو كلًا من الولايات المتحدة وكندا ودول الاتحاد الأوروبي وغيرها، وتحتم العضوية فيه التزام كل الدول بمساعدة الدول الأعضاء في حال تعرضها للهجوم.

وقالت مصادر عبرية اليوم الأربعاء، إن فتح المكتب في بروكسل، "خطوة هامة نحو الانضمام إلى حلف الناتو".

و كتبت صحيفة  "يسرائيل هيوم" العبرية الصادرة اليوم الأربعاء، أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رحب بقرار الحلف، واعتبره "خطوة هامة ستساعد أمن إسرائيل".

وأضاف نتنياهو: "هذا دليل آخر على مكانة إسرائيل، ورغبة جهات كثيرة بالتعاون معها في المجال الأمني".

ونقلت الصحيفة عن مصادر إسرائيلية قولها "إن قرار الحلف جاء بفضل الجهود الدبلوماسية المتواصلة، وبمساعدة من الولايات المتحدة وكندا وألمانيا ودول أوروبية أخرى (لم تذكرها)".

وقالت "يسرائيل هوم" إن قرار الناتو يأتي في مرحلة هامة أيضًا "في الوقت الذي تخوض فيه الدول الأعضاء في الحلف معركة مشتركة ضد الإرهاب ومن أجل تعزيز الاستقرار الإقليمي".

وكان السفير الإسرائيلي لدى الاتحاد الأوروبي "دافيد فالتسير"، قد زعم الليلة الماضية، في محاضرة ألقاها في بروكسل (مقر الاتحاد الأوروبي) أن تركيا رفعت الفيتو الذي كانت تفرضه لغاية اليوم، على مشاركة "إسرائيل" في تمارين عسكرية يجريها الناتو.

وتجري في الفترة الأخيرة مفاوضات بين أنقرة وتل أبيب، لإعادة تطبيع كامل للعلاقات بينهما.

يذكر أن أزمة نشبت بين الطرفين، إثر هجوم نفذته بحرية الاحتلال على سفينة "مافي مرمرة" عام ٢٠١٠ (كانت ضمن قافلة تسعى لفك الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة)، وقتل خلال العملية عشرة نشطاء أتراك كانوا على متن السفينة.

وأشارت الصحيفة إلى أنه عقد قبل أسبوعين لقاء جديد بين وفدي التفاوض لكلا الجانبين (التركي والإسرائيلي)، وزعمت حصول تقدم في سير المفاوضات.

وتطالب أنقرة تل أبيب بدفع تعويضات لأسر الضحايا وفك الحصار عن غزة وتقديم اعتذار رسمي، من أجل  عودة العلاقات.

وقدمت "إسرائيل" اعتذارًا رسميًا عام 2013، ووافقت على دفع تعويضات غير أنها رفضت فك الحصار عن قطاع غزة.

ـــــــــــــ

من سليم تاية

تحرير ولاء عيد

 

أوسمة الخبر فلسطين ناتو احتلال مكتب

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.