دي مستورا: التحول السياسي هو بداية نهاية الأزمة السورية

قال مبعوث الأمم المتحدة ستيفان دي مستورا: "إنه يأمل بحذر في عودة عملية وقف الأعمال العدائية إلى مسارها "ربما في وقت لاحق اليوم"

وأكد ستيفان دي مستورا، "أن السبب الرئيسي لزيارته لموسكو كان إجراء محادثات مع السلطات الروسية من أجل عدم إضاعة ما تم تحقيقه حتى الآن".

وأضاف: "ينبغي أن نكون قادرين، بدلا من ذلك، على البناء على الإنجازات، والمضي قدما".

وأعرب دي مستورا عن اعتزاز الأمم المتحدة لتمكنها من سرعة تشكيل "مركز للعمليات" والذي قال "إنه أكثر فعالية من الناحية التقنية والتكنولوجية مما كان عليه في الماضي، مع مزيد من الموظفين من كل من روسيا والولايات المتحدة".

وأشار دي مستورا إلى أن "الخطوات المقبلة هي، بطبيعة الحال، الاستعداد لعقد اجتماع المجموعة الدولية لدعم سورية، وربما اجتماع لمجلس الأمن يعزز هذه العملية والمحادثات السورية المقبلة، والتي من الواضح أنها بداية نهاية الأزمة السورية لأن الكلمة الرئيسية هي التحول السياسي".

وكان دي مستورا قد التقى أول أمس في جنيف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وناقشا الوضع الحالي على الأرض والحاجة لحشد التأييد لوقف الأعمال العدائية.

ودعا الأمين العام بان كي مون الأطراف المتحاربة إلى التوجه فورا لوقف الأعمال العدائية مجددا والتمسك بمسؤوليتها في حماية المدنيين.

وكرر الأمين العام دعوته لجميع الأطراف الإقليمية والدولية المعنية، خاصة رئيسي مجموعة الدعم الدولية ـ الاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية ـ لمضاعفة الجهود لدعم الأطراف السورية لإعادة وقف الأعمال العدائية إلى مساره الصحيح.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.