تونس.. وزراء خارجية المغرب العربي يبحثون سبل تعزيز الاندماج بين دولهم

تستضيف تونس غدا الخميس فعاليات الدورة الـ34 لمجلس وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي.

وسيبحث المشاركون السبل الكفيلة بتعزيز العمل الاندماجي المغاربي بما يمكن من رفع التحديات والاستجابة لتطلعات شعوب المنطقة وطموحات شبابها وملاءمته مع مختلف التحديات التي تواجه المنطقة.

وكانت وزارة الشؤون الخارجية التونسية قد أكدت ، في بيان لها ، أن اجتماع وزراء خارجية دول اتحاد المغرب العربي يندرج في إطار التجاوب مع مستجدات المرحلة الحالية عربيا وإقليميا ودوليا، وما تطرحه من تحديات مشتركة على جميع الأصعدة.

ويُعقد اجتماع وزراء خارجية دول المغرب العربي في ظل استمرار الغموض الذي يلف مصير "حكومة الوفاق الوطني في ليبيا"، وفي ظل استمرار الخلاف الجزائري ـ المغربي بشأن الموقف من مصير "الصحراء الغربية".

إلا أن المراقبين يشيرون إلى أن القاسم المشترك بين دول المغرب العربي هو رفع شعار "مكافحة الإرهاب"، وإن اختلفت الأدوات والأحلاف.

يذكر أن "اتحاد المغرب العربي" أو "الاتحاد المغاربي"، هو اتحاد إقليمي تأسس بتاريخ 17 شباط (فبراير) 1989 م بمدينة "مراكش" بالمغرب، ويتألف من خمس دول تمثل في مجملها الجزء الغربي من العالم العربي وهي: ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب وموريتانيا.

تبلغ مساحة دول هذا الاتحاد مجتمعة 6،041،261 مليون كيلومترا مربعا، وهي مساحة تفوق مساحة الاتحاد الأوروبي.

يبلغ عدد سكان اتحاد المغرب العربي حوالي 100 مليون نسمة 80٪ منهم يعيش في المغرب والجزائر كما أن البلدين يملكان أقوى إقتصادين في هذا الاتحاد، حيث أن مجموع اقتصاد البلدين يساوي 75% من الإقتصاد الإجمالي لدول الاتحاد، ومع ذلك فالحدود البرية مغلقة بين الطرفين منذ العام 1994.

عاصمة الاتحاد هي مدينة "الرباط" في المغرب. 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.