29 انتهاكًا ضد الحريات الإعلامية في فلسطين خلال نيسان (تقرير حقوقي)

أفاد تقرير حقوقي أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ارتكبت 22 اعتداءً ضد الحريات الإعلامية في الضفة الغربية وقطاع غزة؛ خلال نيسان/ إبريل الماضي.

وأشار المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى" إلى أن الانتهاكات ضد الحريات الإعلامية في الضفة وغزة "شهد تراجعًا" مقارنة بما كانت عليه خلال آذار/ مارس.

وقال مركز مدى (مركز فلسطيني غير حكومي يعنى بالحريات الإعلامية)، إن عدد الانتهاكات (الإسرائيلية والفلسطينية) انخفضت من 40 اعتداء في آذار إلى 29 خلال نيسان.

وأوضح التقرير الصادر اليوم الخميس، أن سلطات الاحتلال "ارتكبت القسم الأكبر" من مجموع الاعتداءات التي سجلت خلال نيسان ( 22 اعتداء)، فيما بلغ عدد الانتهاكات التي ارتكبتها جهات فلسطينية في الضفة والقطاع 7 انتهاكات فقط.

وبيّن أن انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الحريات الإعلامية الفلسطينية "تندرج ضمن الأنواع الخطيرة"، من بينها اعتقال ثلاثة صحفيين (شابين وفتاة) وتسجيل عدة حوادث اعتداء جسدي وإصابات طالت 4 صحافيين.

ولفت المركز الحقوقي الفلسطيني النظر إلى أن الجهات الفلسطينية في الضفة الغربية ارتكبت ستة انتهاكات بحق الحريات الإعلامية، إلى جانب انتهاك واحد في غزة.

وكان ذات المركز (مدى للحريات الإعلامية)، قد  رصد في آذار/ مارس المنصرم ارتكاب الاحتلال لـ 37 انتهاكًا، وثلاثة انتهاكات من قبل جهات فلسطينية، وفي شهر شباط/ فبراير 35 اعتداء، 30 منها من قبل الاحتلال.

من الجدير بالذكر أن سلطات الاحتلال تعتقل في سجونها ومراكز التوقيف التابعة لها 20 صحفيًا فلسطينيًا في سجونه، يقضي بعضهم أحكامًا عالية، فيما يرزح البقية رهن التوقيف أو الاعتقال الإداري (دون محاكمة)، من بينهم المحرر في وكالة "قدس برس إنترناشيونال للأنباء"، أحمد البيتاوي من مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

ـــــــــــــــ

من يوسف فقيه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.