غزة.. انقطاع التيار الكهربائي يتسبب في مصرع 3 أطفال أشقاء حرقًا

لقي ثلاثة أطفال فلسطينيين أشقاء مصرعهم وأصيب عدد اخر بجراح من افراد عائلتهم في ساعة متأخرة من مساء الجمعة جراء اندلاع حريق في منزلهم في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غرب مدينة غزة.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية إن ثلاثة أطفال اشقاء من عائلة الهندي تتراوح اعمارهم ما بين ثلاث سنوات وشهران لقوا مصرعهم وأصيب عدد اخر بجراح في الحريق الذي اندلع في منزلهم الكائن في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غرب مدينة غزة، حيث وصولوا إلى مشفى الشفاء عبارة عن جثث متفحمة.

وقال الدفاع المدني في بيان له انه "بعدما تمكنت  طواقمه من اخماد الحريق وانتشال جثمانين ثلاثة  اطفال تبين أن الحريق ناجم عن وجود شمعة كانت على غسالة هي التي  تسببت في الحريق، وأدى الى وفاة 3 أطفال وإصابة آخرين".

ومن جهته حمّل اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة كل من يحاصر قطاع غزة بمنع الكهرباء والغاز مسئولية هذا الحادث.

وقال القدرة في تصريح على صفحته على "فيس بوك": "وفاة اطفال ال الهندي يتحمل مسئوليته كل المحاصرين لقطاع غزة وينذر بخطورة بالغة على تكرار هذه اﻻﻻم المؤسفة في ظل الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي ولجوء المواطنين الى استخدام طرق بديلة".

وأضاف: "هذه الطرق تسببت في سقوط عشرات الضحايا خلال السنوات اﻻخيرة التي شهدت وﻻزالت على التلاعب القذر الا وطني ولا اخلاقي بقضية الكهرباء التي باتت تشكل شبحا يؤرق كل اﻻسر الفلسطينية في قطاع غزة."

وطالب الفصائل الفلسطينية بموقف اكثر حزما مع الجهات المسئولة عن هذه الكارثة اإنسانية.

وعقب الاعلان عن وفاة الاطفال الثلاثة شارك العشرات من سكان المخيم في وقفة عفوية في مفرق "السرايا" غرب مدينة غزة منددين باستمرار ازمة انقطاع  التيار الكهربائي  عن قطاع غزة.

وحمّل المشاركون في الوقفة رئيس السلطة  محمود عباس ورئيس حكومة الوفاق رامي الحمد  الله المسئولية عن هذه الفاجعة أحرقوا صورهم.

ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء كبيرة حيث يصل التيار الكهربائي لكل بيت ثماني ساعات ويقطع مثلها، وما يعرف بنظام (8 ساعات وصل و8 ساعات قطع)، وفي حال توقفت المحطة سيقلص ذلك ليصل 6 ساعات فقط ، وما يعرف بنظام (6 ساعات وصل و12 ساعة قطع). كما هو الحال هذه الايام.

وترفض حكومة التوافق اعفاء وقود محطة التوليد من ضريبة "البلو" وهي ضريبة مضافة تجنيها وذلك على الرغم من تعهدها امام الفصائل الفلسطينية.

وكانت قوى اليسار الفلسطيني قد حذرت مؤخرا من تفاقم أزمة الكهرباء في قطاع غزة، في ظل امتناع حكومة التوافق الوطني عن إعفاء السولار الموَرّد لمحطة توليد الكهرباء من ضريبة "البلو"، بشكل كامل.

ويشار إلى أن  حادث اطفال عائلة الهندي لم يكون الاول في قطاع غزة، فقطد وقعت في الاونة الاخيرة العديد من الحوادث المشابهة قضى على اثرها العشرات من  المواطنين بسبب استمرار انقطاع  التيار الكهربائي  ولجوء المواطنين لاستخدام  طرق بديلة.

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.