مسيرة فلسطينية راجلة من حيفا إلى الأقصى

للسنة الثانية على التوالي، انطلق عشرات المواطنين الفلسطينيين في مسيرة راجلة من مدينة حيفا شمال الأراضي المحتلة متجهة صوب المسجد الأقصى المبارك في مدينة القدس المحتلة.

ومن المقرر أن تمر المسيرة التي دعا إليها ناشطون فلسطينيون بمشاركة رئيس الحركة الإسلامية  الشيخ رائد صلاح، من عدد من المدن الفلسطينية المحتلة في الداخل، انطلاقا من "حي الحليصة" بمدينة حيفا صباح اليوم السبت، وصولاً إلى المسجد الأقصى المبارك بحلول يوم الخميس المقبل.

وذكر منسق الفعالية سندباد طه، أن المسيرة انطلقت تحت شعار "أفشوا السلام بينكم"، بمشاركة العشرات من الداخل الفلسطيني الذين سيقطعون مسافة أكثر من 200 كيلومتر سيراً على الأقدام خلال 6 أيام، بهدف "التواصل مع القدس والمسجد الأقصى"، كما قال.

وأشار طه في حديث لـ "قدس برس"، إلى أن مسيرة المشي على الأقدام من حيفا إلى المسجد الأقصى تنظم للسنة الثانية على التوالي وتحمل رسالتين هامتيّن؛ الأولى أن المسجد الأقصى المبارك تقع مسؤوليته علينا وعلى كل مسلم في العالم العربي والإسلامي وخاصة أنه ما زال في خطر وما يتعرض له من اقتحامات من المستوطنين.

أما الرسالة الثانية؛ فتتلخّص بشعار المسيرة وهو "أفشوا السلام بينكم" والموجهة إلى المجتمع العربي في الداخل الفلسطيني، للمطالبة مطالب بالكف عن العنف والقتل المستشري ونريد الصلح والاصلاح بين أبناء الداخل الفلسطيني.

بدوره، أكد الشيخ رائد صلاح - الذي سيدخل السجن الإسرائيلي غدا الأحد لمدة تسعة أشهر - على أن هذه المسيرة بدأت العام الماضي "ستستمر أنها مسيرة عهد ووفاء مع المسجد الأقصى، كما أنها تؤكد على مسيرة الانتصار للقدس والمسجد الأقصى المبارك مهما كانت الصعوبات".

وتابع "حتى لو احتجنا أن نسير على أقدامنا لن نتردد بإذن الله، وسنبقى زاحفين الى المسجد الاقصى طوال حياتنا حتى يوفقنا الله سبحانه وتعالى، إلى أن يكون هناك الزحف الأكبر الذي تلتقي فيه كل الامة المسلمة والعالم العربي والشعب الفلسطيني؛ ذاك الزحف الأكبر الذي يأتي منتصرا للمسجد الأقصى المبارك من كل بقاع الأرض ويأتي منتصرا للأقصى ومعلنا زوال الاحتلال الاسرائيلي قريبا".

ولفت إلى أن هذه المسيرة لا ينظر إليها بكثرة أعدادها، وإنما بقوة رسالتها لأنها مسيرة ستطوف في كل أرضنا المباركة من حيفا إلى المثلث واللد والرملة ثم إلى القدس المباركة، مضايفا "هذا الخط هو تنبيه لكل عالمنا العربي والشعب الفلسطيني أن استيقظوا يا نائمون، تنبهوا يا غافلون تقدموا يا خائفون اصمدوا اثبتوا رابطوا"، وفقا لما قاله الشيخ رائد صلاح.


ـــــــــــــ

من سليم تايه
تحرير زينة الأخرس

 

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.