"مخطط إسرائيلي" لبناء مستوطنة جديدة شمال الضفة الغربية

ذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية أن وزارة "الأمن" التابعة لحكومة الاحتلال الإسرائيلي "تنوي التعاون" مع حركة "امناه" (حركة استيطانية إسرائيلية)، لبناء مستوطنة جديدة بالقرب من مستوطنة "شيلو" المقامة على أراضي الفلسطينيين جنوب مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة).

وقالت الصحيفة العبرية إنه سيتم "توطين" 40 عائلة يهودية تعيش في البؤرة الاستيطانية "عمونة" (بؤرة استيطانية مُقامة على أراضي الفلسطينيين بالقرب من مستوطنة "عوفرا" شرق رام الله منذ 1997، أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية قرارًا بإخلائها؛ حتى نهاية العام الجاري 2016).

وأوضحت أن المستوطنة الجديدة ستضم 139 وحدة سكنية، مشيرة إلى أنه يُمكن لحركة "امناه" الاستيطانية بيع 90 وحدة في "السوق الحرة".

يُشار إلى أن مداولات تجري منذ 8 سنوات في محاكم تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، عقب التماس تقدم به فلسطينيون يملكون الأرض التي أقيمت عليه بؤرة "عمونة" الاستيطانية، من خلال مؤسسة "يش دين" (جمعية حقوقية إسرائيلية).

والتزمت دولة الاحتلال في بداية الأمر بهدم بؤرة "عمونة" حتى نهاية عام 2012، قبل أن يتم تأجيل القرار "بشكل متواصل ومتكرر"، إلى أن تم الإعلان بأنه سيتم هدم المباني التي يشملها الالتماس فقط.

وزعم المستوطنون أنهم اشتروا عدة قسائم من الأرض "بشكل قانوني"، وقدم الفلسطينيون وجهة نظر للمحكمة الإسرائيلية، أثبتت أن قسمًا من الوثائق التي قدموها "كانت مزيفة".

 وفي نهاية 2014، أصدر رئيس المحكمة العليا أمرًا بإخلاء البؤرة كلها خلال عامين (أي حتى 25 كانون الأول/ ديسمبر 2016).

وأشارت "هآرتس" العبرية إلى أنه يُمكن لحركة "امناه" الاستيطانية أن تستغل الاتفاق مع وزارة الأمن، لـ "تشريع" بؤر أخرى أقامتها بشكل "غير قانوني"؛ من بينها "ايش كوديش"، "كيدا"، "احيا" و"عدي" وغيرها (بؤر استيطانية أقيمت على أراضٍ فلسطينية بالضفة الغربية والقدس المحتلتيْن).

ــــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.