كاميرون: خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أمر لا يستحق المخاطرة

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون: "إن خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي يمكن أن يشكل تهديداً للسلام والاستقرار في أوروبا".

وأوضح كاميرون في كلمة له بإحدى متاحف العاصمة لندن اليوم الاثنين، أن بلدان الاتحاد الأوروبي تعيش السلام والتصالح، مشيراً إلى أن الخروج من الاتحاد أمر لا يستحق المخاطرة.

ورأى كاميرون "أن العمل على بث الفتور في الشارع البريطاني تجاه الاتحاد الأوروبي أمر غير صائب، ولن يعود بالفائدة على بريطانيا".

وأضاف: "إن الاتحاد الأوروبي وحّد بلدان كانت تتناحر فيما بينها لعشرات السنين"، على حد تعبيره.

وكان كاميرون، قد أعلن في شباط (فبراير) الماضي عن إجراء استفتاء شعبي على بقاء بلاده داخل الاتحاد الأوروبي من عدمه، في الثالث والعشرين من حزيران (يونيو) المقبل. ووصف الاستفتاء بأنه واحد من أهم القرارات "في حياة البريطانيين". وحذر من أن مغادرة الاتحاد الأوربي سيكون بمثابة "قفزة في الظلام".

جاء ذلك بعد اتفاق توصل إليه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مع قادة دول الاتحاد الأوروبي يمنح بلاده "وضعا خاصا" داخل الاتحاد.

وقالت الحكومة البريطانية، وفق هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": إن الاتفاق يتضمن "تعطيلا" لنفقات الرعاية الاجتماعية التي تقدمها بريطانيا للمهاجرين من مواطني الاتحاد لفترة قد تستمر لسبع سنوات.

كما يتضمن الاتفاق وضع قيود على المعونات التي تمنحها الحكومة البريطانية إلى أبناء المهاجرين الحاليين بدءا من عام 2020 بجانب من يستجد من مهاجرين بمجرد تشريع قوانين جديدة تتناول الأمر وهو الذي كان يعد مثار خلاف بين بروكسيل ولندن.

ويحق لبريطانيا بموجب الاتفاق سن إجراءات للطوارئ لحماية العاصمة لندن.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.