غزة.. كشف النقاب عن منفذي جريمتيْ قتل خلال يومين

كشفت وزارة الداخلية والشرطة الفلسطينية في غزة، النقاب عن قتلة مسنة فلسطينية وشاب في حادثي قتل منفصلين وقعا نهاية الاسبوع الماضي، محذرة كل من تسول نفسه المساس بالأمن في قطاع غزة.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية، إياد البزم، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الناطق باسم جهاز الشرطة أيمن البطنيجي، بأن قوات الأخيرة تمكنت من إلقاء القبض على قتلة المسنة ثريا البدري، واعتقال اثنين من قتلة الشاب عليان صليح من خان يونس جنوب قطاع غزة.

وشدّد البزم، على أن وزارته بكافة أجهزتها الشرطية والأمنية تعمل للحفاظ على حالة الأمن والاستقرار التي يتمتع بها قطاع غزة، وتقوم مختلف الأجهزة الأمنية بدورها على أكمل وجه بالرغم من الصعوبات الجمة التي تواجهها في ظل نقص الإمكانيات وغياب المسؤولية السياسية للحكومة، وفق تأكيده.

وقال "قد أخذنا على عاتقنا عدم التراجع عما حققناه من استقرار أمني بذلت في سبيله الدماء والأرواح، وإن حالة الأمن والأمان التي يشهدها قطاع غزة منذ عام 2007 وحتى اليوم لم تعرف من قبل، وإن كل المحاولات الخبيثة الفردية والموجهة التي تسعى لإعادة غزة لمربعات الفوضى لن تفلح، وستواجه بمنظومة أمنية قوية".

وأكّد على أن وزارة الداخلية الفلسطينية "ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بحالة الاستقرار الأمني في غزة، ولن يشفع لأحد في ذلك عائلة أو تنظيم أو جماعة مهما كانت التحديات".

وذكر أن قطاع غزة لا يشهد جرائم منظم، وأن مستوى الكشف عن الجرائم الكبرى التي تصنف تحت بند (الإيذاء والاعتداء والقتل) وصل نسبة مائة في المائة، والكشف عن الجرائم البسيطة مثل السرقة والآداب العامة وصل نسبة 85 في المائة، كما قال.

وأضاف "من يحاول استغلال وقوع بعض الجرائم الفردية، كما حدث مع جريمة مقتل المواطنة البدري بهدف إثارة البلبلة وبث الأكاذيب المغرضة، والتحريض على الانفلات الأمني، لتحقيق أوهام ومصالح حزبية ضيقة، سيذهب رهانه أدراج الرياح".

من جهته، أكد البطنيجي أنه تم التوصل الى قتلت المسنة البدري من خلال محاولة القتلة بيع أجهزة خلوية تمت سرقتها من منزلها، مشيراً إلى اعتراف القاتلين بفعلتهم التي كان دافعها السرقة وليست أي أسباب أخرى، وفق قوله.

وفي شأن مقتل الشاب اصليح من خان يونس، أكد مدير جهاز الشرطة إلقاء القبض على اثنين من المشتبه باشتراكهم في تنفيذ جريمة القتل من أصل 6 مطلوبين.

وأكد أن الشرطة تواصل التحقيقات في القضية لحين الكشف عن ملابساتها وتفاصيلها كاملة وتسليمها إلى النيابة.

ويشار إلى أن البدري هي والدة بسام البدري مسؤل التحويلات في  وزارة الصحة في رام الله، فيما يكون اصليح أحد عناصر "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة المقاومة الاسلامية "حماس".

وكانت حركة "فتح" ربطت في بيان لها، بين مقتل المواطنة البدري ومنصب نجلها في وزارة الصحة في ظل الشكاوى الكثيرة من المواطنين بعد منحهم تحويلات  للعلاج في الخارج.

  
ــــــــــــــــــــــ
من عبد الغني الشامي
تحرير زينة الأخرس

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.