فعاليات ومؤسسات نابلس تُحيي ذكرى النكبة

نظمت فعاليات ومؤسسات مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، اليوم الأحد، مسيرة ومهرجانًا مركزي، إحياءً للذكرى الـ 68 للنكبة الفلسطينية، شارك خلالها المئات من الفلسطينيين.

وأفاد مراسل "قدس برس" في نابلس أن المسيرة انطلقت من أمام دائرة شؤون اللاجئين الفلسطينيين، باتجاه "دوار الشهداء" وسط المدينة، حمل المشاركون خلالها رموز اللجوء الفلسطيني والعودة، ورددوا شعارات مطالبة بالتمسك بحق العودة وعدم الخضوع أمام الضغوط الإسرائيلية والدولية.

وشارك في المسيرة ممثلون عن المؤسسات الرسمية والأهلية الفلسطينية، وأطفال ارتدوا لباس التراث الفلسطيني واعتلوا مجسمًا لسفينة ترمز إلى ضرورة العودة الى الأرض والقرى التي هجَر منها أصحابها.

وألقيت خلال المهرجان قصائد شعرية وكلمات، أكدت على أن إحياء ذكرى النكبة رغم كل المعاناة والقتل و مصادرة الاراضي و التهجير، تُشير إلى أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقه في العودة، وبكل الوسائل المشروعة التي تمكنه من ذلك

وشددت "اللجنة الوطنية العليا" لإحياء ذكرى النكبة، في كلمة ألقاها أمين سر حركة "فتح" في نابلس، جهاد رمضان، على أن حق العودة "غير قابل للمساومة أو التنازل أو التجزئة".

وقال رمضان إن الشعب الفلسطيني يُحيي ذكرى النكبة وسط استمرار اعتداءات الاحتلال في الضفة غزة، إلى جانب سياسية التمييز العنصري وفرض القوانين العنصرية على  فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948.

وأوضح أن اعتداءات وانتهاكات الاحتلال "تُعيد للأذهان فصول النكبة التي حلت بالعشب الفلسطيني قبل 68 عامًا".

ويُصادف اليوم الأحد الموافق 15 أيار/ مايو 2016، الذكرى السنوية الـ 68 للنكبة الفلسطينية التي شكّلت عملية تحوّل مأساوي في خط سير حياة الشعب الفلسطيني بعد سلب أرضه ومقدراته وممتلكاته وثرواته، وما تعرّض له من عمليات قتل ممنهج وتهجير على أيدي العصابات الصهيونية عام 1948.

وعلى الرغم من أن السياسيين اختاروا الخامس عشر من أيار/ مايو عام 1948 لتأريخ بداية النكبة الفلسطينية؛ إلا أن المأساة الإنسانية بدأت قبل ذلك عندما هاجمت عصابات صهيونية إرهابية قرىً وبلدات فلسطينية بهدف إبادتها أو دب الذعر في سكان المناطق المجاورة بهدف تسهيل تهجير سكانها لاحقاً.

ــــــــــــــــــ

من محمد منى

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.