تشييع جثمانيْ الشهيدين "عويسات" و"أبو طير" في القدس

شيّع عشرات الفلسطينيين، الليلة الماضية، جثمانيْ الشهيدين فدوى أبو طير (51 عاماً) ومعتز عويسات (16 عاماً) في القدس المحتلة، بعد أشهر من احتجازهما داخل ثلاجات الاحتلال الإسرائيلي.

وتسلّمت عائلة أبو طير جثمان الشهيدة في قرية أم طوبا جنوبي القدس، ما قبل منتصف الليل؛ حيث قامت قوات الاحتلال بمحاصرة المنطقة بمساندة مروحية إسرائيلية.

وبعد ساعتين من تسليم جثمان الشهيدة أبو طير ودفنها وفقا للشروط الإسرائيلية، سلّم الاحتلال جثمان الطفل عويسات لذويه في بلدة جبل المكبر جنوبي شرق القدس، وفرضت قواته طوقاً أمنياً حول المنطقة، قبل دفنه في مقبرة البلدة.

يذكر أن مخابرات الاحتلال فرضت شروطاً قاسية لتسليم جثماني الشهيديْن، وذلك بوجود 45 شخصًا فقط خلال الجنازة والتشييع، ودفع مبلغ 20 ألف شيقل (أي ما يعادل 6 آلاف دولار أمريكي)، لضمان الالتزام بالشروط.

وأعلنت "عشائر عرب السواحرة" عن إضراب شامل اليوم الثلاثاء في قرى السواحرة والشيخ سعد، يشمل المدارس والمحال التجارية.

يُشار إلى أن الشهيد الطفل عويسات، أُعدم برصاص الاحتلال عقب قيام إحدى المستوطِنات بالإبلاغ عن وجود شاب في محيط مستوطنة "أرمون هنتسيف" المقامة على أراضي بلدة جبل المكبر، حيث قام جنود الاحتلال بإطلاق النار عليه، ما أدّى إلى ارتقائه شهيداً، وادّعت شرطة الاحتلال في حينها بأنه حاولة تنفيذ عملية طعن، وذلك في الـ17 من تشرين أول/ أكتوبر العام الماضي 2015.

أمّا الشهيدة أبو طير، فقد أعدمها الاحتلال قرب أبواب المسجد الأقصى المبارك، بادّعاء حيازتها سكيناً ومحاولتها تنفيذ عملية طعن، وذلك في الثامن من شهر آذار/ مارس الماضي.

وبتسليم الشهيديْن الليلة الماضية، يواصل الاحتلال احتجاز جثامين 15 شهيدًا فلسطينيًا، من بينهم 11 شهيداً من مدينة القدس وضواحيها، وأربعة شهداء من مدن الخليل وسلفيت وقلقيلية وبيت لحم.


ـــــــــــــــــــــــ
من فاطمة أبو سبيتان
تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.