الاحتلال يُقرر الإفراج عن الصحفي محمد القيق الخميس المُقبل (عائلة القيق)

أضرب عن الطعام مدة 94 يومًا بشكل متواصل

أفادت عائلة الأسير الصحفي محمد القيق أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أبلغت؛ اليوم الثلاثاء، نجلها بأنه سيتم الإفراج عنه بعد غدٍ الخميس 19 أيار/ مايو الجاري، من سجن "نفحة الصحراوي".

وقالت العائلة في بيان صحفي مُقتضب لها؛ اليوم الثلاثاء، إنه كان من المُقرر أن يُفرج عن نجلها الأسير محمد القيق، بتاريخ 21 مايو الجاري.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت الصحفي القيق (33 عامًا)، مراسل قناة المجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية؛ عقب دهم منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله (شمال القدس المحتلة)، بتاريخ 21 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، وحوّل للاعتقال الإداري مدة 6 شهور، بعد التحقيق معه لنحو شهر في مركز "الجلمة العسكري" التابع للمخابرات الإسرائيلية (شمال فلسطين المحتلة)، وعدم تقديم أي لائحة اتهام بحقه.

وشرع القيق في إضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 25 تشرين ثاني/ نوفمبر 2015، احتجاجًا على طريقة التعامل معه، واعتقاله إداريًا، وتعريضه للتعذيب وتهديده بالاعتقال لفترات طويلة داخل السجون الإسرائيلية.

وأنهى الأسير القيق إضرابه المفتوح عن الطعام (استمر مدة 94 يومًا بشكل متواصل وتضمن رفضه لإجراء فحوصات طبية وأخذ مدعمات)، بإعلان الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة "حماس" في سجون الاحتلال، التوصل إلى اتفاق بشأن قضيته، والذي قضى بإنهاء اعتقاله الإداري بعد نحو ثلاثة أشهر.

وأوضحت الهيئة في بيان لها يوم 26 شباط/ فبراير 2016، أنه من المقرّر الإفراج عن الأسير القيق بتاريخ 21 أيار/ مايو 2016، بقرار جوهري "غير قابل للتمديد"، وذلك بموجب اتفاق مبرم مع سلطات الاحتلال.

وواصل الأسير القيق رحلة علاجه؛ بعد إنهاء الإضراب في مستشفى "العفولة" الإسرائيلي تحت إشراف فريق من الأطباء الفلسطينيين، نظراً لأن وضعه الصحي كان لا يحتمل التنقلات.

ــــــــــــــ

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.