النقب.. الاحتلال يهدم قرية العراقيب للمرة الـ 98

واحدة من 45 قرية فلسطينية غير معترف بها في النقب المحتل

هدمات جرافات تابعة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي؛ اليوم الأربعاء، قرية العراقيب (قرية فلسطينية غير معترف بها من قبل الاحتلال، بصحراء النقب جنوب فلسطين المحتلة)، للمرة الـ 98.

وقال عمدة القرية، الشيخ أبو صياح الطوري، إن قوات كبيرة من شرطة الاحتلال، ترافقهم عدد من الجرافات والسيارات، دهمت القرية، وشرعت بهدم جميع  منازلها، بزعم البناء بدون ترخيص، وإقامة العراقيب على أراضي الدولة العبرية.

يُشار إلى أن سلطات الاحتلال بدأت بهدم قرية العراقيب (وهي واحدة من 45 قرية فلسطينية غير معترف بها في صحراء النقب)، في شهر تموز/ يوليو 2010.

وأوضح الطوري في حديث لـ "قدس برس" أن هذه ليست المرة الأولى التي تُهدم فيها العراقيب، مشيرًا إلى أن الاحتلال هدمها سابقًا 97 مرة على مدار السنوات الماضية.

وأضاف: "في كل مرة كنا نُعيد بناء البيوت المهدمة، للتأكيد على أننا لن نرحل عن أرضنا". مبينًا أن سلطات الاحتلال تهدم القرية في كل مرة لإجبار أهلها على الرحيل لإحدى التجمعات السكانية الـ 8 التي أعدتها "إسرائيل" لترحيل العرب من النقب.

يذكر أنه يعيش في صحراء النقب نحو 220 ألف فلسطيني، يقيم نصفهم في قرى وتجمعات ترفض سلطات الاحتلال الاعتراف بها، رغم أن بعضها أقيم  منذ مئات السنين وقبل قيام الدولة العبرية.

وترفض سلطات الاحتلال الاعتراف بملكية الفلسطينيين لأراضي تلك القرى والتجمعات السكانية، إلى جانب رفضها تزويد القرى الغير معترف بها بالخدمات الأساسية (كالمياه والكهرباء).

وينظم أهالي القرية منذ عدة سنوات مظاهرة احتجاجية بالقرب من مدينة بئر السبع (يوم الأحد من كل أسبوع)، للمطالبة بوقف عمليات الهدم والانتهاكات التي تتعرض لها قرية العراقيب.

وتبلغ مساحة النقب 12 مليون دونم، (نحو 40 في المائة من مساحة فلسطين التاريخية)، وصادر الاحتلال منها 11 مليون دونم، بحسب مصادر فلسطينية.

ــــــــــــــ

من سليم تايه

تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.