هيئة فرنسية: الطائرة المصرية المنكوبة أنذرت بوجود دخان قبيل تحطمها

أكدت هيئة السلامة الجوية الفرنسية، اليوم السبت، رصد دخان داخل الطائرة المصرية قبل سقوطها، فجر الخميس الماضي.

وأضافت الهيئة أن الطائرة المفقودة أرسلت إشارات بوجود دخان داخلها، دون تحديد سبب الدخان، وكانت وسائل إعلام أمريكية ذكرت أن الطائرة المفقودة قد أرسلت رسائل آلية تشير إلى وجود دخان قرب قمرة القيادة.

وقالت شبكة "سي.أن.أن" الأمريكية إن بيانات رحلة الطائرة المصرية المفقودة المستمدة من نظام الاتصالات الخاص بالطائرة، أظهرت إنذارا بوجود دخان على متنها قبل دقائق من تحطمها.

فيما استنكرت الخارجية المصرية مساء الجمعة إيحاء "سي.أن.أن" بانتحار قائد الطائرة المصرية المنكوبة الطيار محمد شقير.

ووفق تغريدة باللغة الإنجليزية عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قال المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد إن "إعطاء شبكة سي.أن.أن الأميركية إيحاءات بأن قائد الطائرة المصرية انتحر، في وقت ما تزال فيه الأسر بحالة حداد، أمر لا يبعث على الاحترام".

وكتبت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلا عن مصادر قريبة من التحقيق لم تحددها، أن إحدى الرسائل أشارت إلى أن "دخانا كثيفا أدى إلى انطلاق أجهزة الإنذار في القسم الأمامي من الطائرة حيث توجد الأجزاء الحيوية للوحتها الإلكترونية".

و كشف وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس الجمعة 20 مايو/أيار، أن الجيش المصري عثر على أشلاء بشرية ومقعدين وبعض الأمتعة يعتقد أنها تابعة لركاب الطائرة المنكوبة في المنطقة التي تجري فيها عمليات البحث.

وكانت شركة مصر للطيران أعلنت الخميس، 19 مايو /أيار الجاري، عن اختفاء طائرة من طراز إيرباص إيه 320 وهي الرحلة رقم MS804، التي أقلعت من مطار باريس (شارل ديجول)، متجهةً إلى مطار القاهرة في الساعة 23.09 بتوقيت باريس (21.09 ت.غ) ،  موضحة أن الاختفاء تم بعد دخول الطائرة المفقودة الأجواء المصرية بعشرة أميال.

ــــــــــــــــ

تحرير محمود قديح

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.