اتصالات دبلوماسية لعقد قمة ثلاثية تجمع السيسي وعباس ونتنياهو

كشفت صحيفة /يديعوت أحرونوت/ العبرية، اليوم الثلاثاء، النقاب عن وجود اتصالات دبلوماسية تجري وراء الكواليس، تقودها مصر لعقد قمة ثلاثية في القاهرة قريباً، بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية (لم تسمها)، قولها إنه "توجد اتصالات حقيقية وأن جميع الاطراف ذات الصلة المعنية أبدت رغبتها في عقد القمة المقترحة" 

وأشارت الصحيفة إلى أن للسيسي تأثير كبير على القيادة الفلسطينية، كما أنه يقيم علاقات وثيقة مع إسرائيل وهذا يزيد من احتمال نجاح مبادرته".

وذكرت الصحيفة أن محافل سياسية كبيرة في القاهرة، أكدت "أن اجتماع نتنياهو وعباس بهدف تحقيق تقدم في العملية السلمية يعتبر أمرا معقولا" 

وأضافت الصحيفة أنه رغم رفض ديوان رئاسة الوزراء الإسرائيلي التعقيب على النبأ، إلا أن نتنياهو كان أبدى استعداده للقاء عباس من أجل إجراء مفاوضات مباشرة . 

يذكر أن السيسي دعا الأسبوع الماضي بشكل غير متوقع الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني للتوصل إلى تسوية سلمية، وأشار في حديثه إلى ما أسماه "النتائج الإيجابية التي حققتها معاهدة السلام بين إسرائيل ومصر". 

وكان نتنياهو، رحب بتصريحات السيسي ، وأعلن أنه  مستعد للمشاركة مع مصر والدول العربية في تعزيز عملية السلام.

لكن حسب الصحيفة، فإن ضم رئيس حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغدور ليبرمان إلى الائتلاف الحاكم الإسرائيلي وتوليه حقيبة الدفاع، قوبل بردود فعل غاضبة من جانب المصريين.

يذكر أن هذه الاتصالات، تتزامن مع الجهود التي يبذلها رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، الذي يزور المنطقة هذه الأيام، للترويج لمبادرة باريس، الهادفة لعقد مؤتمر دولي للسلام والضغط على الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لاستئناف المفاوضات المتوقفة منذ عام 2014، والتي رفضها نتنياهو ورحبت بها السلطة الفلسطينية.

ــــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير ولاء عيد

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.