مصادر غربية: لقاء دولي في سويسرا لبحث المصالحة الفلسطينية وحل الدولتيْن

كشفت مصادر دبلوماسية غربية، النقاب عن استضافة وزارة الخارجية السويسرية في الثلاثين من الشهر الجاري لقاءً دولياً بشأن المصالحة الفلسطينية وحل الدولتين.

وبحسب ما نقلته صحيفة /الحياة/ اللندنية في عددها الصادر اليوم السبت، فإن ممثلين من اللجنة الرباعية الدولية والمفوضية العليا للاتحاد الأوروبي والسويد والنرويج والصين وروسيا ومصر والمملكة العربية السعودية وفلسطين، سيشاركون في اللقاء. 

وأوضحت أن اللقاء سيبحث في مسألة المصالحة الفلسطينية والعقبات التي حالت حتى الآن دون إنهاء الانقسام وإمكان مساهمة المجتمع الدولي في التغلب على هذه العقبات، مثل إعادة الإعمار ورفع الحصار وتعزيز إجراءات الوحدة بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

وبيّنت ذات المصادر، أن الإدارة الأمريكية، لن تشارك في الاجتماع، لكنها لم تعارضه، مشيرة إلى أن سويسرا حاولت على الدوام إقناع الدول الأوروبية والولايات المتحدة بأن الانفتاح على "حماس" والعمل على احتوائها وإقناعها بالانضمام إلى العملية السياسية أفضل وأقل كلفة من محاربتها.

كما لفتت المصادر الغربية إلى أن سويسرا حذرت من أن "استمرار الحصار على قطاع غزة قد يؤدي إلى انهيار حماس، وتشظيها إلى مجموعات تشكل خطراً على الأمن الدولي"، بحسب ما نقلته الصحيفة.

وقالت إنه من المتوقع أن تعرض سويسرا في اللقاء آليات لحل المشاكل التي تعترض سبيل المصالحة، ومنها توفير دعم دولي إضافي للحكومة الفلسطينية من أجل دفع رواتب الموظفين وإعادة الإعمار.

وحافظت سويسرا على اتصالات دائمة مع "حماس" منذ تشكيل الحكومة عقب فوزها في الانتخابات عام 2006. وعرضت الحكومة السويسرية في وقت سابق المساعدة في توفير دعم إضافي للحكومة لحل مشكلة الموظفين في غزة.

وكانت وفود اوروبية زارت قطاع غزة خلال الأشهر الأخيرة، ومن بينها مسؤولين سويسريين، الذين قدموا مبادرة خلال لقائهم بقيادات من حركة "حماس"، ارتكزت على حل المشاكل والقضايا العالقة في ملف المصالحة، خاصة ملف الموظفين والمعابر.

ـــــــــــــــ

من محمد منى
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.