مصدر اسرائيلي: "حماس" تحول دون تطبيع العلاقات مع تركيا

كشف مصدر سياسي اسرائيلي، النقاب عن أن رفض أنقرة اغلاق مكاتب حركة "حماس" لديها، يحول دون انجاز اتفاق المصالحة بين اسرائيل وتركيا.

ونقلت الإذاعة العبرية، اليوم الأحد، عن مصدر سياسي وصفته بـ "الكبير"، أن "العقبة الرئيسية التي تحول دون انجاز اتفاق المصالحة بين اسرائيل وتركيا هي رفض انقرة تفكيك البنى التحتية لحركة حماس في تركيا".

وأضاف المصدر، "يبدو أن القيادي صالح العاروري غادر الأراضي التركية ولكن انقرة لم تقم حتى الآن باغلاق مكاتب حماس"، مؤكدا في الوقت ذاته أن "المفاوضات بين اسرائيل وتركيا ستستأنف قريبا".

تأتي هذه التصريحات غداة احياء الأتراك، أمس السبت، الذكرى السنوية السادسة للاعتداء الإسرائيلي على سفينة "مافي مرمرة" التركية التي شاركت ضمن "أسطول الحرية" لكسر الحصار عن قطاع غزة.

يشار إلى أن العلاقات الثنائية بين تركيا والدولة العبرية قد تدهورت في أعقاب تعرّض سفينة "مرمرة الزرقاء"، والتي كانت تحمل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة المحاصر ضمن قافلة "أسطول الحرية"، لهجوم من قبل قوات الـ"كوماندوز" الإسرائيلية في المياه الدولية، يوم 31 مايو/ أيار 2010، ما أسفر عن استشهاد تسعة متضامنين أتراك.

_______

تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.