جيش الاحتلال يشرع بإنشاء "وحدة ارتباط" مع سورية

على غرار وحدة الارتباط في الجنوب اللبناني سابقًا

الجولان

كشفت صحيفة عبرية، النقاب عن شروع جيش الاحتلال الاسرائيلي، بإنشاء "وحدة ارتباط" في الجانب السوري من مرتفعات الجولان، على غرار وحدة الارتباط التي أقامها في لبنان عام 1967.
 
وأشارت صحيفة /يديعوت احرونوت/ العبرية الصادرة اليوم، إلى أن "وحدة الارتباط" لسورية، من شأنها أن تعمق التدخل العسكري الإسرائيلي في الحرب الدائرة في سورية، مثلما حدث بلبنان في حينه.

وبحسب الصحيفة، ستستبدل الوحدة الجديدة، الجهات التي عملت خلال السنوات الأخيرة في الحفاظ على التواصل مع سكان الجولان.

وأوضحت أن الحديث يدور حول استنساخ التجربة الاسرائيلية في بناء العلاقة مع سكان جنوب لبنان، والتي بدأت بنقل معدات انسانية عبر الحدود الفاصلة، وتحول مع مرور السنوات الى اتصال متواصل في اطار "وحدة الارتباط".

ولفتت الصحيفة إلى أنه عشية الانسحاب الإسرائيلي من لبنان في عام 2000، تحولت "وحدة الارتباط" الى كتيبة، بقيادة عميد في الجيش، وسيطرت على قوات جيش جنوب لبنان، وكانت مسؤولة عن احتياجات الجمهور المحلي بالمنطقة.

وقالت الصحيفة: إنه من خلال العلاقات التي اقامتها اسرائيل في الجولان، تضمن عمليا الهدوء على امتداد الحدود السورية، وأن المساعدات الانسانية التي تقدمها إسرائيل لسكان المنطقة، بما في ذلك القنيطرة، ساعدت على صد تسلل الحرب، بشكل متعمد، من سورية الى إسرائيل، وإحباط العمليات ضدها.

وادعت الصحيفة، أن العامل المحلي الوحيد الذي يهدد إسرائيل عمليا، هو تنظيم "شهداء اليرموك"، الذي قالت أنه يتركب في الأساس من سكان قرى جنوب الجولان، الذي هدد هذا التنظيم في السابق بمهاجمة اسرائيل بالسلاح الكيماوي.

ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع في الجهاز الأمني الإسرائيلي، بأن اسرائيل لا تنوي إقامة إطار في الجولان، كتلك الأطر التي عملت في جنوب لبنان، مع ذلك، وكما ثبت في الماضي، فان الواقع يملي تعميق التدخل وراء الحدود.

ففي جنوب لبنان أيضا بدأ الأمر بتقديم مساعدات إنسانية  وتدهور بسرعة الى مساعدات عسكرية. في البداية  جرت تدريبات سرية الى جانب تحويل كميات صغيرة من الذخيرة، وبعد ذلك وصل الامر الى تدخل علني، ونقل معدات حربية ثقيلة وتدريب آلاف الجنود في جيش لبنان الجنوبي.

ورأت الصحيفة أنه حتى الان لا يوجد ما يمنع حدوث خطوة كهذه في هضبة الجولان أيضا رغم أن  إسرائيل تحاول اعادة قوات حفظ السلام الدولية الى الجولان بعد تركها له قبل عامين، والانتقال الى اسرائيل.

_______

من سليم تايه
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.