إيران .. لايجاني رئيسا مؤقتا لـ "مجلس الشورى الاسلامي"

انتخب أعضاء "مجلس الشورى الاسلامي" في إيران، علي لاريجاني رئيسا مؤقتا للمجلس في دورته العاشرة.

وحاز لاريجاني على 173 صوتا من مجموع 281 صوتا فيما حاز منافسه محمد رضا عارف على 107 من الاصوات وتم الغاء خمس اصوات.

وأدت الهيئة الرئاسية المؤقتة لمجلس الشورى الاسلامي، اليمين الدستورية فور اعلان النتائج.

يذكر أن علي لاريجاني (3 حزيران / يونيو 195)، هو رئيس مجلس الشورى الإيراني. وقد كان قبل ذلك كبير المفاوضين الإيرانيين في المسائل المتعلقة بالأمن القومي كالبرنامج النووي الإيراني.

درس في جامعة طهران وتحصل منها على شهادتي الماجستير والدكتوراه في الفلسفة الغربية. تحصل كذلك على بكالوريوس بتقدير ممتاز في الرياضيات والإعلام من جامعة شريف التكنولوجية.

ترأس هيئة الإذاعة والتلفيزيون الإيراني بين سنة 1997 و2004 بعد ترشيحه من المرشد الأعلى الإيراني.

ترشح للانتخابات الرئاسية الإيرانية سنة 2005 وحل فيها سادسا متحصلا على 5.94% من الأصوات.

أصبح منذ 14 آب / أغسطس 2005 أمينا عاما للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني ثم قدم استقالته بتاريخ 20 تشرين الأول / أكتوبر 2007.

أسس في فترة رئاسته لمجلس الشورى الإسلامي مركز الدراسات الإسلامية التابع لمجلس الشورى الإسلامي في مدينة قم.

و"مجلس الشورى الإسلامي" في إيران، ويدعى أيضًا بالبرلمان الإيراني ويسمونه أحيانا بمجلس الشعب، هو هيئة تشريعية (سلطة تشريعية) وطنية في إيران.

وقد نص الدستور على أن تمارس السلطة التشريعية عن طريق مجلس الشورى الذي ينتخب بالاقتراع السري والمباشر لمدة أربع سنوات ولا يحق له أن يسن القوانين المغايرة لأصول وأحكام المذهب الرسمي للبلاد أو المغايرة للدستور.

في البرلمان حاليًا 290 عضوًا زائدًا عما كان عليه، حيث كان فيه قبل الانتخابات التشريعية الإيرانية في عام 2000 272 عضوًا.

جرت الانتخابات الأخيرة يوم 26 شباط (فبراير) 2016، وعقدت أولى جلساته أمس السبت.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.