المبعوث الدولي لليمن: نقترب من الاتفاق على مبادئ محددة لاتفاق شامل

قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد: "إننا ﻧﻘﺘﺮب بمشاورات السلام بين الأطراف اليمنية ﻣﻦ اﻻﺗﻔﺎق ﻋﻠﻰ ﻣﺒﺎدئ ﻣﺤﺪدة ﻻﺗﻔﺎق ﺷﺎﻣﻞ ﯾﺮﺗﻜﺰ ﻋﻠﻰ ﺣﻞ ﺳﯿﺎﺳﻲ".

وأضاف المبعوث الأممي، في بيان له اليوم الأحد، "أن المشاورات بين الأطراف اليمنية التي تعقد برعاية الأمم المتحدة وتستضيفها الكويت منذ 21 نيسان (أبريل) الماضي، بدات تحرز ﺗﻘﺪﻣﺎ ﻋﻠﻰ ﺻﻌﯿﺪ ﻗﻀﯿﺔ اﻷﺳﺮى واﻟﻤﻌﺘﻘﻠﯿﻦ".

وناشد ولد الشيخ أحمد اﻷطﺮاف اﻻﻟﺘﺰام ﺑﻮﻋﻮدھﻢ والإﻓﺮاج ﻋﻦ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻛﺒﯿﺮة ﻣﻦ اﻷﺷﺨﺎص ﻓﻲ اﻷﯾﺎم اﻟﻘﻠﯿﻠﺔ اﻟﻤﻘﺒﻠﺔ.

وذكر البيان إلى أن "جلسات الأمس من المفاوضات اليمنية ﺧﺼﺼﺖ ﻟﻠﺘﻮﺳﻊ ﻓﻲ ﻗﻀﺎﯾﺎ رﺋﯿﺴﯿﺔ ﻣﻊ وﻓﺪ أﻧﺼﺎر ﷲ واﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﻌﺎم".

وأوضح "أنه ﻣﻦ أﺑﺮز ﻣﺎ ﺗﻢ ﻣﻨﺎﻗﺸﺘﮫ ﺗﻔﺎﺻﯿﻞ وآﻟﯿﺎت اﻻﻧﺴﺤﺎب وﺗﺴﻠﯿﻢ اﻟﺴﻼح واﺳﺘﺌﻨﺎف اﻟﺤﻮار اﻟﺴﯿﺎﺳﻲ واﺳﺘﻌﺎدة ﻣﺆﺳﺴﺎت اﻟﺪوﻟﺔ اﻟﺘﻲ طﺮﺣﮭﺎ اﻟﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص إﻟﻰ اﻟﯿﻤﻦ إﺳﻤﺎﻋﯿﻞ وﻟﺪ اﻟﺸﯿﺦ أﺣﻤﺪ ﻣﻦ ﺧﻼل ﺟﻠﺴﺔ ﺻﺒﺎﺣﯿﺔ وأﺧﺮى ﻣﺴﺎﺋﯿﺔ".

وأوضح البيان "أن ﻟﺠﻨﺔ اﻟﺴﺠﻨﺎء واﻟﻤﻌﺘﻘﻠﯿﻦ واﻟﻤﻮﺿﻮﻋﯿﻦ ﺗﺤﺖ اﻹﻗﺎﻣﺔ اﻟﺠﺒﺮﯾﺔ واﻟﻤﺤﺘﺠﺰﯾﻦ ﺗﻌﺴﻔﯿﺎ اجتمعت أمس، حيث ﺳﻠﻢ ﺧﻼﻟﮭﺎ وﻓﺪ أﻧﺼﺎر ﷲ واﻟﻤﺆﺗﻤﺮ اﻟﺸﻌﺒﻲ اﻟﻌﺎم ﺑﯿﺎﻧﺎت ﺧﺎﺻﺔ ﻋﻦ اﻷﺳﺮى ﻋﻠﻰ أن ﯾﺴﻠﻢ اﻟﻮﻓﺪ اﻟﺤﻜﻮﻣﻲ ﺑﯿﺎﻧﺎﺗﮫ، الأحد، ﺣﺘﻰ ﯾﻘﻮم اﻟﻤﺒﻌﻮث اﻟﺨﺎص ﺑﺪراﺳﺔ اﻟﺒﯿﺎﻧﺎت، وإﺑﺪاء ﺗﻮﺻﯿﺎﺗﮫ ﻋﻦ أﻓﻀﻞ اﻟﻄﺮق ﻟﻠﻤﻀﻲ ﻗﺪﻣﺎ ﺑﮭﺬا اﻟﻤﻠﻒ"، على حد تعبيره.

وتبد تصريحات ولد الشيخ متفائلة أكثر من التصريحات التي كان نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني عبدالملك المخلافي قد أعرب عنها أمس السبت في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة.

فقد قال المخلافي: "لقد مضى على مشارات السلام اليمنية اكثر من ستة اسابيع دون ان تحقق التقدم الذي كنا نرجوه".

واضاف: "ان الطرف الانقلابي الذي يشارك في المشاورات لا يبدو حتى الان انه جاد في السلام، فمازال يضع الكثير من العراقيل ويتراجع عن الالتزامات والمرجعيات"، وفق تعبيره.

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.