انتهاء أزمة الائتلاف الحكومي في إسرائيل وتولي ليبرمان حقيبة الأمن

نتنياهو وبينيت

أفادت مصادر عبرية، أن رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو  ورئيس الحزب "البيت اليهودي" وزير المعارف نفتالي بينيت، توصلا إلى اتفاق فجر اليوم الاثنين، ينهي  أزمة الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، ويمهد الطريق لتوسيع الحكومة الإسرائيلية بعد انضمام حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغدور ليبرمان رسميا إلى الائتلاف.

وبحسب موقع "واينت" العبري، فقد تم الاتفاق بين نتنياهو وبينيت على تعيين ضابط كمستشار خاص للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية، من أجل إطلاع وزراء (الكابينيت) على المستجدات السياسية والأمنية.

 وكان نتنياهو رفض مطالب بينيت بإجراء تغييرات على هيكلة المجلس الوزاري المصغر "كابينيت"، حيث هدد الأخير بالانسحاب من الحكومة وإسقاطها في حال استمر رفض نتنياهو لمطلبه.

إلا أن نتنياهو وافق على اقتراح وزير الصحة، يعقوب ليتسمان، الذي توسط بين نتنياهو وبينيت، وبموجب الاتفاق سيقوم رئيس مجلس الأمن القومي بإطلاع أعضاء الـ "كابينيت" بمستجدات التطورات السياسية والأمنية.

وكتب وزير التربية والتعليم نفتالي بنيت على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أنه "ابتداء من صباح اليوم، سيكون للكابنيت في اسرائيل ضابطًا يقوم بوضع الوزراء بصورة المستجدات، كان يجب التوصل لاتفاق كهذا منذ أسبوع لكن جيد أن الأمر حصل الآن أشكر رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد التوصل لاتفاق معي من أجل المواطنين في اسرائيل والجنود".

وقال بينيت إنه ابتداء  من صباح اليوم لن يكون الكابينيت من دون ضابط يطلع الوزراء، وكان بالإمكان التوصل إلى هذا الاتفاق قبل أسبوع، لكن حسنا أن حدث الآن.

يذكر أن مطالب بينيت جاءت بعد تقرير لمراقب الدولة العبرية حول أحداث حرب غزة الأخيرة، حيث كشف التقرير عن أن نتنياهو ووزير الأمن موشيه يعلون أخفيا معلومات عن وزراء الـ "كابينيت" تتعلق بالحرب ومخاطر الأنفاق.

وإثر ذلك ستعقد الحكومة الإسرائيلية اجتماعا خاصا صباح اليوم من أجل المصادقة على توسيعها وتعيين وزيري "إسرائيل بيتنأ"، ليبرمان وزيرا للأمن، وسوفا لاندفر وزيرة لاستيعاب المهاجرين، يتبعه مصادقة برلمان الاحتلال "كنيست" على توسيع الائتلاف .

ـــــــــــــــ

من سليم تاية
تحرير إيهاب العيسى

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.