"هيومن رايتس ووتش" تدعو "منظمة العمل الدولية" لإنشاء معاهدة لحماية العمال

دعت منظمة "هيومن رايتس ووتش" المندوبين في "مؤتمر العمل الدولي 2016"، إلى البدء في وضع اتفاقية دولية ملزمة لحماية حقوق الإنسان ضمن سلاسل التوريد العالمية.

وتأتي دعوة "هيومن رايتس ووتش"، في تقرير نشرته اليوم بمناسبة انعقاد "قمة العمل السنوية" اليوم الاثنين، في جينيف بمشاركة حكومات وأصحاب عمل وعمال من مختلف أنحاء العالم لمناقشة كيفية ضمان "العمل اللائق" في سلاسل التوريد العالمية.

ونقل التقرير الممتد على 21 صفحة بعنوان "حقوق الإنسان ضمن سلاسل التوريد: دعوة لمعيار عالمي ملزم وإجراءات واجبة"، عن جوليان كيبنبرغ، المديرة المشاركة في قسم حقوق الأطفال في "هيومن رايتس ووتش"، قولها: "يعاني الملايين حول العالم من الانتهاكات الحقوقية بسبب ممارسات الشركات السيئة والتنظيم الحكومي الليّن. القواعد الملزمة قانونا هي الطريقة الواقعية الوحيدة لضمان عدم استغلال الشركات للعمال أو مساهمتها في الانتهاكات العمالية".

ويسلط التقرير الضوء على مجموعة واسعة من انتهاكات حقوق الإنسان ضمن سلاسل التوريد العالمية، مثل انتهاك حقوق العمال والتكتيكات المضادة للنقابات، التي تستهدف عمال مصانع الملابس والأحذية التابعة لعلامات تجارية عالمية؛ إضافة إلى عمل الأطفال الخطر في مزارع التبغ التي اشترتها الشركات الدولية المصنعة للسجائر.

كما يتطرق إلى الانتهاكات الصارخة لحقوق العمال المهاجرين في قطاع البناء، والحوادث التي تقتل عمال المناجم الذين ينقبون عن الذهب المعد للتصدير العالمي.

وذكر التقرير أن هناك نحو 450 مليون شخص حول العالم يعملون في سلاسل التوريد العالمية. وأشار إلى أن الشركات تعتمد بشكل متزايد على سلاسل معقدة من الموردين تمتد على عدة بلدان كمصدر لسلعها وخدماتها.

وأكدت "هيومن رايتس ووتش" أنها وجدت "الحكومات غالبا ما تفشل في أداء واجبها في حماية حقوق الإنسان من خلال نقص التنظيم الفعال لأنشطة الأعمال، سواء داخليا أو خارجيا. كما وجدت أيضا أن غياب الاهتمام الكافي بحقوق الإنسان لدى الشركات أدى إلى ازدياد هذه الانتهاكات".

وطالبت "هيومن رايتس ووتش"، "الوفود المشاركة في مؤتمر العمل الدولي تمهيد الطريق لوضع اتفاقية جديدة ملزمة تجعل الحكومات تفرض ضمانات حقوقية على الشركات لديها، أو القيام "بإجراءات واجبة"، ضمن سلاسل التوريد العالمية"، وفق التقرير.

يذكر أن "مؤتمر العمل الدولي"، هو نشاط سنوي لـ "هيئة العمل الدولية"، وهي منظمة تأسست كوكالة لعصبة الأمم في معاهدة فرساي، التي أنهت الحرب العالمية الأولى.

تنظم "هيئة العمل الدولية"، هذا المؤتمر في مدينة جينيف كل شهر حزيران (يونيو) من كل سنة، من أجل استصدار وتبني اتفاقيات وتوصيات. وينخذ المؤتمر قرارات تتعلق بالسياسة العامة للمنظمة، برامج العمل، و الميزانية.

وتكون كل دولة عضوة في المؤتمر، ممثلة بأربعة أشخاص: موفدين حكوميين، موفد عامل وموفد رب عمل. جميعهم لديهم حقوق تصويت فردية، و جميع الأصوات متساوية، بغض النظر عن عدد سكان بلد العضو.

موفدا العامل و رب العمل يتم اختيارهما عادة بما يتوافق مع المؤسسات"الأكثر تمثلا" لهما.

أوسمة الخبر سويسرا منظمة عمال مؤتمر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.