الخليل.. وقفة أمام "الصليب الأحمر" رفضا لتقليص زيارات الأسرى

ندد حقوقيون فلسطينيون بقرار البعثة الدولية لـ "الصليب الأحمر" تقليص زيارات الأسرى داخل المعتقلات الإسرائيلية، مطالبين المنظمة الدولية بـ "الإلتفات" لقضية حرمان عشرات العائلات من زيارة ذويها الأسرى.

وكانت فعاليات ومؤسسات فلسطينية تُعنى بشؤون الأسرى، قد نظمت ظهر اليوم الاثنين، فعالية احتجاجية بمشاركة ذوي الأسرى، رفضًا لقرار "الصليب الأحمر" بتقليص زيارات عائلات الأسرى من زيارتين إلى واحدة شهريًا.

وشدّد متحدثون خلال الفعالية على رفض قرار المنظمة الدولية بتقليص الزيارات، "كونها المتنفس الوحيد للأسرى في سجون الاحتلال"، داعين إلى الإلتفات لإجراءات "التفتيش المذل" للعائلات خلال الزيارة بدلًا من السعي لتقليص عدد الزيارات.

بدوره، قال المتحدث باسم جمعية "نادي الأسير الفلسطيني"، عبد الله الزغاري، إن جهودًا رسمية تُبذل لإلغاء القرار الذي سيصبح ساري المفعول من بداية شهر حزيران/ يونيو القادم.

وبيّن المسؤول الفلسطيني في حديث لـ "قدس برس" أن الجهود الفلسطينية متواصلة لإيضاح مخاطر القرار، كون هذه الزيارات ضمن المكاسب التي انتزعها الأسرى من الاحتلال بعد نضالات وإضرابات على مدار سنوات، ولن يقبلوا بأن يتم التغيير عليها.

واستغرب الزغاري توقيت الإجراء من قبل الصليب الأحمر الدولي، "في ظل استفراد الاحتلال بالأسرى"، متابعًا "لا يعقل من الصليب الأحمر كمظمة دولية أن تسهل إجراءات التضييق على الأسرى".

وبين أن سلسلة فعاليات ستنظم في أرجاء الضفة الغربية، وسيستمر الضغط على الصليب الأحمر حتى يتراجع عن قراره "المجحف بحق 7500 أسير فلسطيني".

ولفت إلى أن القضية الأبرز هي نقل النساء وكبار السن بين الحافلات والتفتيش المذل، ومنع عشرات الأسرى من الزيارة، وليس  تقليص الزيارات.

وأضاف الزغاري "ليس مقبولًا أن يتم التضييق على الزيارت وتقليلها، والتي تُشكل المتنفس الوحيد للأسير وتسمح له بالإضطلاع على أخبار عائلته وأحوالها".


ــــــــــــــ

من يوسف فقيه
تحرير خلدون مظلوم

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.