"العليا الإسرائيلية" تصادق على إخلاء عائلة مقدسية من منزلها

"العليا" ترفض الاستئناف الذي تقدّمت به عائلة قرّش ويترتّب على هذا القرار إخلاء العائلة لمنزلها غداً

رفضت المحكمة "العليا" الإسرائيلية مساء أمس الإثنين، الاستئناف الذي تقدّم بها أحد المواطنين المقدسيين على قرار يقضي بإخلائه وعائلته من منزلهم بالبلدة القديمة في القدس لصالح جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية.

وقال "مركز معلومات وادي حلوة" الحقوقي (غير حكومي)، إن المحامي مهند جبارة قدم استئنافًا لـ"العليا الإسرائيلية" على قرار المحكمة المركزية القاضي بإخلاء عائلة المقدسي مازن قرش من منزله لصالح جميعة "عطيرت كوهنيم"، إلى جانب طلبٍ بتجميد تنفيذ قرار المحكمة لحين بحث الاستئناف.

وأضاف جبارة أن "قاضي المحكمة العليا رفض الاستئناف، وعليه فإن قرار المحكمة المركزية سيكون ساري المفعول"، مشيرا إلى أن المحكمة أمهلت عائلة قرش حتى مطلع حزيران/يونيو القادم لتنفيذ قرار الإخلاء.

وأوضح قرش أن عائلته تُقيم في العقار منذ عام 1916، بعقد إيجار من عائلة فلسطينية كانت تملك العقار قبل بيعه للمستوطنين عام 1986، مشيراً إلى أن العائلة وحسب القانون الإسرائيلي "مستأجر محمي لثلاثة أجيال" وهم؛ الجد مصطفى قرش وأبناؤه ، وكمال وحربي قرش وزوجاتهن، أما أبناء كمال وحربي فهم الجيل الرابع وبالتالي فإن الحماية قد انتهت بعد وفاة آخر شخص من الجيل الثالث وهي زوجة كمال قرش.

وقال "إن أول قضية إخلاء رفعت ضد العائلة عام 1998، وحينها لم تتمكن "جمعية عطيرت كوهنيم" من تنفيذ مخططاتها، لأن والدته كانت على قيد الحياة وهي مستأجر محمي من الجيل الثالث، وبعد وفاتها عام 2009 جددت الجمعية مطالبتها بإخلائه من المنزل".

وكانت محكمة "الصلح الإسرائيلية" قد أصدرت قراراً يقضي بإخلاء عائلة قرش من عقارها، وصادقت عليه المحكمة المركزية بداية شهر أيار/ مايو الجاري، كما سيطرت جمعية "عطيرت كوهينم" الاستيطانية على الجزء الأكبر من عقار عائلة قرش عام 2010، وتبقّى الجزء الذي يعيش فيه مازن قرش وعائلته المكونة من سبعة أفراد.

_______

من فاطمة أبو سبيتان
تحرير ولاء عيد

أوسمة الخبر

أخبار متعلقة

شاركنا برأيك

تابعنا على الشبكات الإجتماعية

وكالة “قدس برس” للأنباء، شركة محدودة، مقرها الرئيس في بريطانيا ولها مكاتب إقليمية وفروع ومراسلون في أرجاء العالم. والوكالة هيئة مستقلة تأسست في الأول من حزيران (يونيو) 1992 وهدفها تقديم الخدمات الإعلامية متعددة الأوجه.